مُنَوّعَة

CrushIt! – Book Review

أو شاهد عبر (هذا الرابط)

(لا تقرأ الكلمات التالية إن لم تَكُن شاهدت الفيديو)

هذا الكاتب حقّق ما يريد، هل حقّقت أنتَ ما تُريد؟ إنه سعى وحاول عبر شغفه وحبّه لعائلته أن يكون مُلهماً لمن هُم في محيطه، ومن هُم في محيطه بالنسبة له هُم (العالم أجمع)، هوَ الكاتب (gary vaynerchuk) -للعلم، حقيقةً لا أعرف نطق الإسم الثاني إلى الآن-.

قد يستاءل البعض لماذا يقرأ (حُسين) في عالم التسويق؟ لماذا يقرأ في عالم الأعمال التجارية؟ دعوني أخبركم بعض معلوماتي عن هذه القراءات، فأنت كإنسان تمتلك فكرة أو مبدأ تعيش في إطاره، فأنتَ تحاول التسويق لهذه الفكرة في الكثير من الأماكن، وعندما تبحث عن مُختصين في تسويق الأفكار والقناعات لن تجد أفضل من بائعي السوق، إنّهم بعض المُبدعين الذين يبيعون ما يريدون على الزبون الذي يريد، أو لا يريد! إنهم فعلاً شغوفين في أعمالهم.

قرأت كتاب CrushIt! عبر Vook المُخصص لجهاز الآيباد، فعلاً تجربة ممتعة، ومفيدة، فأن يكون الكتاب تفاعلياً تلك حكاية من عالم جديد، فتوّفر الفيديو والكلمات جنباً لجنب كان يعطي فترات إستراحة لمُشاهدة الفيديو وتعود بكامل نشاطك للقراءة مُجدداً ..

 [الفصل الخامس]

 فصل استوقفني كثيراً، يتحدّث فيه الكاتب عن المحتوى وأهميّة المحتوى والتعامل مع المحتوى (المحتوى هوَ كل مادّة تريد تقديمها للناس)، أعطيكم أمثلة حيّة من حياة هذه المُدوّنة، عندما كُنت أكتب سلسلة الصداقة والأصدقاء، كانت لديّ العديد من الزيارات الجديدة من مُختلف القرّاء، وعندما كُنت أكتب عن أخباري الخاصّة وجدت عدداً ثابتاً من الزيارات، عندما يكون المحتوى مميّز ويحتوي على معلومات جميلة سيكون هُناك تجدد في الدماء.

في هذا الفصل وجدت معلومات مثيرة، منها (لا تكذب على نفسك) فأنتَ أدرى أينَ أنت؟ وفي أيّ درجة من السُلّم، فحاول أن تطوّر نفسك وتتجنّب الدوران في محيط نقاط ضعفك، أمّا النقطة الأخيرة التي لم أخبركم عنها في الفيديو هيَ:

– أن تكون مع المحتوى ..

أيّ محتوى في العالم سواء كان (فيديو) (صوت) (صورة) (كتابة) (تفاعلي) يجب أن يمرّ عبر حاجزين ويجب عليك كمُقدّم أن تتفاعل لكي لا تضيع منك الفرُص التي تكون بينَ هذه الحواجز ..

1- قبل الإنطلاق

تحدّثت سابقاً في (كيف أكتب؟) عن هذه المرحلة بشيء من التفصيل، لا تضع المادّة الخاصة بك أمام الناس إن لم تكن تعلم ماذا تحتوي؟ وهل هيَ تستحق النشر؟ هل تحتاج إلى التوسّع فيها؟ والكثير من التساؤلات التي يجب عليك طرحها على نفسك، هذه المرحلة جداً مُهمّة فما إن (تنشر) المحتوى الخاص بك لن تتمكّن من استرجاعه والتعديل عليه .. فلا تُجازف وكُن واثقاً وانطلق.

2- بعد الإنطلاق

إنها مرحلة غالباً ما يغفل عنها الناس، وهيَ أنّك عندما تضع شيئاً في يد الناس وتجد ردّة فعل، حاول أن تتفاعل معهم وشاهد ماذا سيحدث، ناقش ضع حلولاً لأفكارهم، طوّر العمل، وكُن مميّزاً.

××

أعتقد أنّ هذا الكتاب لم يأتي بالجديد فعلاً، لكنّه كتب عن أمور نغفل عنها في الكثير من المرّات أو ننساها، قراءة مثل هذه الكُتب تعيد ترتيب المنزل بالنسبة لعملك وأفكارك الخاصّة بتسويق (فكرتك) -أيّ فكرةٍ كانت-.

للعلم الكاتب سيتواجد في (الكويت) قريباً برعاية عدّة شركات يمكنكم الإطلاع على صفحة (السيمينار) ومحتواه عبر (www.crushitseminar.com)

××

شُكر خاص لأصدقائي يوسف المهنّا وأحمد فيصل

أفكاري, مُنَوّعَة

سرٌ خطير

قبل أعوام كانت شركة Apple، أكثر شركة توصف بالغباء التسويقي والترويجي لمُنتجاتها، فلم تكن تبيع ما يسد احتياجاتها، ولم تكن قادرة على مُجاراة مايكروسوفت وعلى الرغم من أنّ مايكروسوفت لم تدخل فعلياً وقتها في مجال العتاد أي (الحواسيب) بل كانت مُكتفية ببيع برمجيات تقوم بخدمة أجهزة تُصنّعها كبرى شركات الحاسبات الآلية كـ IBM وغيرها، وقتها كانت شركة Apple تحاول البقاء على قيد الحياة، يا تُرى ما السر الذي اكتشفته إدارة هذه الشركة لتقود الآن العالم الإلكتروني بشكل لم يسبق له مثيل بشهادة النقّاد والمُتابعين والمُختصّين؟ هل تعلمون أن الشركة الآن هيَ أكبر شركة من ناحية القيمة السوقية في العالم أجمع!، كيف حصل هذا؟.

تساءلت في الكثير من الأحيان، واعتقدت سابقاً أن القضية هيَ تخطيط مُسبق وقدرات مالية وبعض قصص قوّة (ستيف جوبز) الإدارية التي نسمعها وقرأت بعضاً منها في كتاب (رحلة داخل عقل ستيف جوبز)، وبعد الاطلاع والقراءة حول سرّ النجاح والنواة التي ارتكز عليها هذا الكيان العملاق، لم تَكُن مما ذكرت وإنما هذه الأمور بعض أسباب نجاحات هذه الشركة التي ارتفع رصيدها خلال العشرة أعوام الأخيرة بشكل أرقام فلكية، فعلياً هُناك سر خطير لم يكشفه لنا النقّاد سابقاً وأغلب المُحللين لأوضاع هذه الشركة لا يذكرون هذا الأمر وإنما فقط يضعون بعض الإحصائيات التي تقودك للافتتان بما تصنعه Apple في عالمنا اليوم؛ لا تقلقوا سأخبركم ماذا اكتشفت بعد قليل.

لم يكن هُناك انجاز حقيقي لي شخصياً في عالم الكتابة إلا بعد افتتاح هذه المُدونة التي ترونها أمامكم في عام 2006، وقريباً سنصل إلى سنوية هذه المُدوّنة، هُنا شُغِفتُ بالكتابة وبعالم القراءة، بشكل جنوني، هُنا التقيت بأناس غيّروا فيّ الكثير، وانطلقت خلف هذا الشغف الذي اكتشفته، وحققت انجازاً جميلاً أحب أن أسميه ابني الأوّل في عالم الكلمة المطبوع ورقياً -والتي آمل أن أتحوّل منها إلى النشر الإلكتروني الاحترافي مع منصّات كبيرة تخدم الكتّاب والقرّاء في آنٍ واحد- نعم كما تعرفون كتبت روايتي الأولى بشكل مُذكرّات وطُبعت وحققت نجاحاً جميلاً لمُدوّن لا يعرفه الكثيرون في هذه الأرجاء، طُبعت جئتك وقريباً ستكون الطبعة الأولى نفذت بالكامل، وبعدها توَقّع الكثيرون أن أتوقّف عن تأليف الروايات والحكايات المقروءة، لكنّني كُنت شغوفاً بالأمر الذي لازلت أصنع منه الكثير وهوَ توليف الكلمات وخلق أحداث تضيف معلومات للقرّاء، فكان العصف الذهني الذي استمر عاماً لتقديم رواية تاريخية بطريقة مُختلفة، فلم أكن أرغب بأن تكون رواية تاريخية من الزمن العبّاسي بطريقة بسيطة، أحببت أن تكون فخمة في لغتها، وظريفة بفكرتها فأضفت راوية التي أضافت لي بُعداً جديداً، فأحببتها وأحبّتني، وقدّمت لي المُساعدة والعَون، فكانت روايتي راوية التي قدّمتها قبل عام، ونالت الاستحسان وكَتب عنها الأصدقاء في مُدوّناتهم مشكورين، فما زادني هذا الأمر إلا شغفاً، ورغبةً بتحقيق المزيد والمزيد وخصوصاً بعد النقد البنّاء الذي تلقيته.

إنّه الشَغَف يا أصدقاء، إنه فعلاً الشَغف الذي لا يمكن هزيمته، فالإرادة أحياناً تضعف ولا يمكن استعادة هذه الإرادة إلا بتحفيز هذا الشغف الذي تمتلكه في قلبك، إمّا بالقراءة أو التدوين أو بلقاء أصدقاء مُلهمين أو بمشاهدة فيلم ملئ بأشخاص شغوفين حول شيء ما، إنه سرّ كلّ الناجحين في هذا العالم فهذا (ستيف) من Apple يهتم بكافّة التفاصيل ليقدّم لنا عرضاً يليق بالمُنتج الذي كان يحلم به منذ زمن طويل، وكان له ما أراد أكبر طابور انتظار في العالم كان من نصيب جهازه الـ Ipad2 الذي غيّر بوالده الأقدم Ipad مفاهيم استخدامنا لحواسيب الإنترنت!، إنّه الشغف الذي قاده لهذا الأمر.

إنّهم استخدموا (الشغف) والولع الذي قادنا إلى الكتابة وتقديم النصيحة للأصدقاء، إنها القيمة المُضافة لنا التي نُحب أن نهديها للجميع، هكذا يكون التسويق، هكذا تكون الأعمال المُتقنة التي نُحبّها جميعاً، ونعشقها ونقوم دون أن نشعر بنشر هذه الأعمال، اطلعت بشكل بسيط على جُزء صغير من كتاب Crush!T للكاتب Gary Vaynerchuk – للعلم هوَ الشخص الظاهر في الصورة العلوية، ألا تشعرون بأنّه يمتلك الشغف؟- هوَ الذي حقق نجاحات باهرة في مجال التسويق الذاتي، إذا شاهدتم بعض ملفات الفيديو التي يقدّمها ستشعرون بالسر الذي تحدّثت عنها هُنا في هذه التدوينة، إنه يظهر من صوته من قسمات وجهه، إنه ينشر هذا الشغف حتّى في كتابته لمُلخّص كتابه!، إنّه مُلهم ويمكنكم الاستفادة من أفكاره في شتّى المجالات، فهوَ عَرف كيف يتعامل من رغباته وتحويلها لشيء هوَ يُحبّه.

[highlight]في نهاية الأمر، هل لديكَ تجربة مع شيء شُغِفت به ونجحت بتحقيق نجاحات باهرة؟، حتّى وإن كانت تجربة بسيطة وصغيرة، لابُدّ أنّك قدّمت شيئاً لنفسك وللمُجتمع، أخبرني بها لتُلهم البقية من الأصدقاء. [/highlight]