أفكاري, ذكرياتي, في العمل الرسالي

موكب بقيّة الله الأعظم (عج)

هذا العام في كربلاء الأمر اختلف قليلاً بالنسبة للشباب الرساليين العاملين في مُختلف الهيئات الشبابية في الكويت وشباب المؤسسات الذين كرّسوا أنفسهم لخدمة الإنسان للرقي الفكري والإبداعي في شتّى المجالات، ومُختلف خُدّام الحسين (عليه السلام) بكافة أفكارهم وأطروحاتهم ورؤاهم التي تخص العمل الحُسيني، اختلفوا كثيراً في الكويت، وفي بعض الأحيان كانت المُقاطعة حاضرة -للأسف- ولكنّهم اجتمعوا أخيراً تحت راية موكب واحد، وهوَ موكب بقيّة الله الأعظم (عجّل الله تعالى فرجه) لأهالي دولة الكويت بمناسبة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء المقدّسة.