أعمالي, ذكرياتي, في العمل الرسالي

لا تثريب عليكم ج2 + هديّة كتاب

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أبي الزهراء محمّد وآل بيته الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين

في البداية، أبارك لكم جميعاً ذكرى عيد الغدير وهوَ عيد الله الأكبر، أعاده الله علينا وعليكم بدوام نعمة الولاية والعقيدة السليمة، وأسأل من الله أن يفرّج هموم جميع البشر في كل أنحاء العالم بحق هذا اليوم المبارك بإذنه تعالى. وهديتي لكم هيّ كتاب (قبسٌ من الغدير) لسماحة المرجع السيّد صادق الحسيني الشيرازي حفظه الله، تجدونه في هذا الرابط ( هنا ) وأرجوكم عند النقل ذكر المصدر، وقراءة ممتعة لكم بإذن الله. (طريقة رفع الكتاب للجهاز سواء كان Ipad,Iphone,Ipod)

××

” إن الله عزّ وجل بعث مُحمّداً صلى الله عليه وآله رحمة للناس، كلمة يعرفها الكثير من المُسلمين، ولكنّهم يرفضون أن تهبط رحمة الله على من ينافسهم في الفِكرة والعمل الشبابي!، نعم يا قرّاء حروفي كما أنّ هناك أناس رائعين في مجال العمل الشبابي فهناك أناس لا أعرف كيف أضع لهم تسميات، ها أنا ذا أعيد كلماتي، (العمل الشبابي ليس مدينة فاضلة)، ولكنْ تخيّلوا هناك من يحارب هذا العمل ويقول بأنّ فيه مفسدة لبعض الشباب وبعض الفاسدين يعملون به وهوَ يجلس في [قهوة] خلف [شيشة] ولا يعمل شيئاً سوى أنّه يشتم هذا وذاك وينفخُ دخاناً مليء بأحقاد غريبة، حقيقةً هذا أمرٌ مؤلم، فإذا ما كُنت تريد الانتقاد فليكن انتقادك بنّاء، وفكّر في رحمة البشر –إذا ما كُنت ذا سلطة- فهُم في نهاية المطاف إخوانك في الإنسانية، وإذا ما كانوا يحاولون أن يكونوا في عمل شبابي فهُم في بداية طريق إصلاح الذات فساعدهم ولا تهدمهم “

××

في بدايات عام 2005 كان أوّل مخيّم لي مع شباب الرضوان وكنت عضواً في اللجنة الإعلامية الخاصّة بالمخيّم الربيعي، وقبل رحيلنا إلى أرض المطلاع في شمال دولة الكويت حيث المساحات الشاسعة من الرمال، وأذكر أنّي أخذت في سيّارتي العزيزة الـ Envoy الطابعة والكمبيوتر وبعض المُعدات التي تنقص المخيّم وكان الشباب تركوا هذه الأشياء في مكتبة الرسول الأعظم (ص)، وهنا كان أوّل احتكاك مع الشاب م. ب. حيث أنني أخذته معي في الطريق إلى المخيّم برفقة ابن عمّه ح. ب. وكانت لحظات صعبة بالنسبة لي فهي التجربة الأولى بعد التجربة الضخمة التي مررت بها، تلك التجربة الرائعة في مؤسسة الرقيم الشبابية، والطريق كان بسيطاً سالكاً لم تكن هناك عقبات سوى لحظات الجوع الغريبة التي كانت تجتاحنا في السيّارة وكنّا نأكل البطاطس بشراهة وبعض قطع من الـ KitKat.

عند الوصول كان المنظر رهيباً، فما يقرب الـ 250 إنسان يلعب في الساحة ويتهامسون –للعلم فقط كان هذا المخيّم في نفس أيّامنا هذه أيّام ذكرى عيد الغدير الأغر- وبعضهم كان يحاول إيجاد أشخاص فقدهم منذ العام الماضي، وهنا شاهدت لأوّل مرّة التوأمين الرائعين ع. ح. وع. ح. وهُم في قمّة التفاني لتركيب السمّاعات وتعديل بعض الخيام، وشاهدت قائد المُخيّم المُدوّن الزميل ج. م. وهو يقود هذه العمليات لمحاولة الإنتهاء من التشطيبات في الموعد المناسب لإنطلاق فعّاليات حفل الإفتتاح، وأنا إلى الآن لم أشاهد صديقي وأخي م. ش. الذي هوَ قائد لجنتي، هنا بدأت بالتساؤل وكان تواصلي مُقتصراً على ف. ب. وح. ب. ولم أكن أعرف أحداً آخر.

وانطلق المخيّم بكل رونق وهدوء وكُنت أعد العدّة لإيصال اللجنة الإعلامية إلى برّ السلامة، في نهاية المخيّم، وكما العادة فإنّ أصعب اللجان إدارة في المخيمات الشبابية هي اللجنة الإعلامية واللجنة الرياضية فهما لجنتان تحت المجهر، وكل شاردة وواردة تكون علنية فيكون هناك إنتقادات عنيفة في بعض الأحيان، أذكر في ذلك المخيّم كان الصديق س.ح. هوَ من يقود هذه اللجنة ومعه مجموعة شباب طيّبين، ولعبت بعض المباريات وكُنت مشهوراً بلباسي الأحمر بالكامل من الرأس إلى القدم!.

أوّل المشاكل التي ظهرت لي في هذه اللجنة هي عدم وجود كُتّاب يرسلون المقالات لي لأضعها في المخيّم فكنُت أحاول سرقة مقالات من أيديهم!، لهذه الدرجة كانت الأوضاع غريبة، كان مكان اللجنة الإعلامية (خلف المسرح الرئيسي) لذا فأنت مُغيّب عن كلّ الأحداث ولا يمكنني مشاهدة المباريات إلا ما قلّ وندر، والحديث مع البشر كان قليلاً فكما قلت لكم معارفي قليلة جداً، ولديهم مهام عديدة في المخيّم، فـ ف. ب. كان في طاقم مخيّم الشبيبة وح.ب. كان تحت قيادة س. ح. ش. في لجنة الخدمات، في تلك اللحظات الموحشة كان كثيراً ما يقوم ح. م. بمضايقتي بكلمات غريبة مثل (حالف تقعد هني طول فترة المخيّم) وكُنتُ كثيراً ما أتلاعب بهاتفي سواء بإرسال SMS أو بكتابة بعض الخواطر فيه وكان يقول (يعني ما تبي تسولف معانا) حقيقةً منذ تلك اللحظة دخل ح. م. في حياتي، فهوَ الإنسان الذي حاول في تلك الفترة أن يجعلني أبقى في هذا الكيان لأطول فترة ممكنة، وأيضاً أذكر تلك اللحظة التي شعرت فيها باليأس وانتهى حِبر الطابعة وبدون الحبر لا يمكن طباعة المجلة، فأخذ على عاتقه عهداً أن لا أكون حزيناً في هذا المخيّم ورجع إلى حولي لشراء الأحبار اللازمة، وهناك بين الأوراق والكمبيوتر وجدت صديقي ونَسيبي م. ن. فدُخوله في حياتي كان من باب تخفيف الضغط على شاب كان يجلس وحيداً يُمسّى (حسين المتروك) وكتب مقالاً جميلاً وضعته في المجلة.

ولازلت أذكر في تلك اللحظات كُنت أمتلك شعراً طويلاً مُلاحظاً من كافة الأماكن في المخيّم، وفي أحد الصباحات تمّ تشغيل الصوت عبر مكبّرات الصوت وبقوّة فخرجت من الخيمة وعيني مُغمّضة وأنا أصرخ ولا أعلم ماذا أقول وكان أمامي حبيبي م. وكان ما كان من الكلمات بيننا، والخبر المُهم في هذه اللحظة أنّ السماعة انقطع (الواير) الخاص بها، ومنذ هذه الحادثة وفي تلك الأيّام ما إن أمر بجانب سمّاعة إلا وتتوّقّف عن العمل!، حتّى أننا في زيارة لمُخيّم الغدير وبعد الصلاة جلست بجانب السماعة الجانبية وتوقّفت عن العمل!، فأصبحت مشهوراً في المخيم بسبب السمّاعات.

وشارك الشباب في مسابقات شاملة في مخيّم الهُدى وكسب بعض الشباب مراكز أولى في الخطابة والإرتجال والقرآن الكريم، هنا أذكر أنني كنت أبحث عن م. وذهبت إلى مخيّم الهدى لأجده هناك وقال كلمة من باب المُزاح لكنّه ضايقني فابتعدت عنه ورجعت إلى المخيّم حزيناً، إلا أنّه عرف كيف يراضيني.

في هذا المخيّم تعرّفت على أخ وصديق وحبيب له مكانة كبيرة في قلبي إلى اليوم، كان عضواً في اللجنة الرياضية وكان مميّزاً بحضوره وهيبته على الرغم من صغر سنّه مقارنة بعمري فهو يصغرني بعامين، هوَ ع.ص. هذا الإنسان المبدع والمميز في حياتي حاول مد جسور الصداقة والترابط فيما بيننا في المخيّم ولكن بهدوء وحكمة.

في ذلك المخيّم تحصّلت مع فريقي على المركز الأوّل في لعبة كرة القدم!، كنت حارساً آنذاك، وفعلاً لا أذكر من كان في فريقي من الشباب للأسف لأنني لا أهتم بهذه الأمور، ولكن الأمر العجيب هوَ ما حدث في آخر يوم، عندها وكعادتي وكرهي لحالات الفراق من المخيّم كنت جالساً في سيّارتي والدموع تغمرني فباغتني صديقي ح. م. وسحبني إلى داخل الخيمة للبرنامج الختامي وكان يُسمّى جلسة صراحة وجلست وظهري مُسنداً على عامود الخيمة وم. يقف بجانبي وأستمع إلى كلمات الشباب وآرائهم حول المخيّم وكان يقود هذا البرنامج قائد المخيّم ج. م. وكان الشباب عموماً ينتقدون لجنة من اللجان ويحاولون تقديم النصائح للعام القادم، وحاولت إلتزام الصمت لولا صديقي م. الذي شجّعني على الوقوف وتقديم النقد للجنة من اللجان، ولكنّي قدّمت مفاجئة من العيار الثقيل، فقمت بانتقاد جميع اللجان وانتقد قائد المخيّم حتّى! فانصدم الشباب، كيف يمكن لشاب في السنة الأولى بجمع هذه الإنتقادات وسردها على الملأ!، أعتقد أنّه هناك من أعجب بطريقتي منذ تلك اللحظة!.

عُدنا في اليوم الأخير صباحاً بعد أن ذهب الجميع بالباصات، وكُنّا مجموعة تتكوّن من هـ.ش.– ح.م. – س.ح.ش. – حسين المتروك – ع.ح. – ع.ح. سيّاراتنا مُتتابعة، وقام أحدهم بمضايقة أحدنا فوقفت جميع السيارات! لنصرة هذا الصديق.

في ليل ذلك اليوم اتّصل عليّ ح.ب. وكان يريد الذهاب لـ مُخيّم الغدير وذلك لبطولة كرة الطائرة التي انتصر فيها فريقنا ووصل إلى المرحلة النهائية، وطلب منّي أن آخذ معي كلّ من ف.ب. وع.ص. وذهبنا في رحلة ممتعة تعرّفت فيها على ع.ص. بشكل أكبر وعرفت أطباعه وعرف بعضاً من أطباعي وجنوني، وما إن وصلنا حتّى لعبنا مباراتنا النهائية وفاز فيها فريقنا بقيادة الكابتن س.ح.ش.، وإلى اليوم أنا أفتخر بتلك اللحظات التي تمكن فيها الشباب من نيل البطولة بعرق جبينهم وكان من ضمن الفريق ع.س. وم. وح.ب. وم.س. ولا أذكر البقية للأسف.

بعدها انطلقت حياتي في الرضوان بكل هدوء على الرغم من قلّة صداقاتي وقتها إلا أنّها كانت مميّزة جداً وساعدتني على بناء شخصيتي التي دخلت فيها في الأجواء.

××

الأسبوع القادم- الخميس – :

         – الهيئة الأسبوعية غريبة!.
         –
تذهب للسينما، أنت فاسق.
         – وخّر عن المتروك تراه يخرّب شباب.

ذكرياتي, في العمل الرسالي

لا تثريب عليكم – الجزء 1

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أبي الزهراء محمّد وآل بيته الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين.

قبل العودة لكتابة الكلمات في مذكراتي في العمل الشبابي، أعتذر عن الغياب لمدّة أسبوعين وذلك لظروف كثيرة لا يعلمها إلا الله، والحمدلله تمكّنت من تخطيها بنجاح بفضل دعائكم ومنّ ربّ العباد علينا، وأعود معكم في هذه السلسلة بعد ثلاثية مؤسسة الرقيم الشبابية، في هذه السلسلة، أتمنّى لكم قراءة ممتعة.

“في مجال العمل الشبابي في الكويت هناك وللأسف من يعتقد بأنّه الوحيد الذي يمثّل هذا العمل!، بل وهوَ المُنفرد في أدائه الجبّار، ولكنْ الحقيقة أيها العالم .. كل فرد شاب لديه إحساس كبير بالمجتمع والبيئة المُحيطة بإمكانه خلق عمل شبابي جميل، وهناك من يعتقد أنّه هوَ العمل الشبابي فقط، لذلك لا تنصتوا إلى هذه الأصوات فهي نشاز، ولكنْ انتبهوا هناك مجموعة كبيرة خيّرة مِن مِنْ يمثلون هذا العمل، وأعتقُد شخصياً أنّهم من السفراء لهذا العمل الرسالي الشبابي، فلا يمكن أن نجد مجتمع متكامل بالفساد، ولا يمكن أن نجد مجتمع متكامل بالفضيلة”

في عام 2004 كانت هناك نقلة نوعية في حياتي، وعودة لمجال العمل الشبابي عبر بوابة أخرى وتُعتبر من البوابات الكبيرة في هذا الوسط والتي لها لها تاريخ عميق وثقيل أيضاً، فبعد توّقف لفترة سنتين تقريباً وسفري إلى دولة مصر العربية الشقيقة –قد أذكر لكم التفاصيل لاحقاً- في تلك الفترة والتي كانت فترة تصفية حسابات بالنسبة لي!، وفترة تغيير الأوضاع وبناء شخصية متكاملة تعتمد على نفسها لتعطي للمجتمع وتتمكن بعدها من التعاون بشكل كلّي، وكانت فترة الاقتناص كما يمكننا تسميتها، ففي تلك الفترة كان صديقي وأخي ح.ب. هوَ من تبقّى لي في مجال العمل الشبابي، فقد كان يحضر في مخيّم الرسول الأعظم (ص) – الرضوان وهذا الأمر لم يكن جديداً بالنسبة لي ولكن آلية الدخول لم أفكّر فيها في ذلك الوقت ولم أكن متحمّساً للدخول في معترك الساحة الشبابية مُجدداً فقبل سنتين فقط خرجت من ساحة مُثخنة بالجراحات والدماء!.

في ذلك العام وفي منتصفه قام صديقي ح.ب. بربطي مع صديقه الذي أصبح صديقي –للأسف حالياً هوَ مُختفي- ف.ب. هذا الإنسان الطاقة والرائع في تعاملاته ولا أنسى إبداعاته المُختلفة في مجال تصميم المجلات التي تطبع في الهيئات الشبابية، والأمر الأكثر من رائع في تلك الفترة أنني دخلت في هذا الكيان عبر [الإنترنت] فشاركت في منتديات الرضوان بهدوء وفي بعض المواضيع، وكنت في تلك الفترة نشيط جداً في مجال المنتديات وساحات النقاش الشبابية والمواضيع الخاصّة بالشباب، وكان ف. يعطيني الكثير من الدوافع للكتابة والمحاولة والدخول في النقاشات، كان يمتلك أسلوباً عظيماً في تعامله معي شخصياً، لذا من هذا المكان أخبرك يا ف. أنّك لا تزال في القلب.

أما الانتقال الفعلي والعملي كان عن طريق م.ش. الذي طلب من صديقي ح. أن يحاول إقناعي لسد الفراغ الذي أحدثه ع.ب. –بالمناسبة هوَ أخ لفيصل- بعد سفره إلى الولايات المُتّحدة الأمريكية لاستكمال دراسته، ولم أكن أعرف هذا الولد في تلك اللحظات، ولكن ما اكتشفته عنه أنّه كان [الدينمو] للّجنة الإعلامية المتواجدة في مؤسسة الرضوان الشبابية، وهذا ما جعلني أُقدم على هذا التحدّي الجديد في حياتي، قد أكون متهوّراً وأقبل بعض التحدّيات والحمد لله لا أقبل تحدياً إلا إذا كانت لدي الرغبة والمعرفة، وكان الحائط الأوّل الذي كان من واجبي تخطيه هوَ إعلامية المُخيّم الربيعي.

حاولت في ذلك الوقت تجميع أكبر قدر من المعلومات حول هذه المؤسسة التي سأعمل فيها وبين أطرافها كما هوَ واضح لي ولبعض الشباب الذين كانوا يتابعوني، وعرفت أنّها من المؤسسات التي تتبنّى منهج المرجع الراحل السيّد محمّد الحسيني الشيرازي قدّس سرّه  وأنّ هذه المؤسسة لها باع طويل وعمرها أكبر من عمر مؤسسة الرقيم التي كُنتُ فيها سابقاً، وظاهراً هي تمتلك تنظيماً جميلاً يقود هذا العمل للمحاولة للوصول للكمال، ولديهم عدد لا بأس به من الشباب الذين تحاول المؤسسة تطوير قدراتهم وطاقاتهم المكبوت منها والظاهر منها.

ما قبل المخيّم يمكننا أن نسمي هذه الفترة هي فترة التحضيرات، وكان يرأس اللجنة الإعلامية التي سأكون فيها في عام 2005 هوَ م.ش. وأولى مفاجآت هذا الرئيس هي أنّه لن يحضر الاجتماع الأوّل الذي يجب أن نحضره نحن ممثلين اللجان لأنه وعلى ذاكرتي هناك زيارة خارجية من السعودية أو من البحرين بعض الشباب يريدون رؤية ماذا تمتلك هذه المؤسسة في مجال التخطيط لعمل كمخيّم، والجميل هنا أنني كُنت مُمَثّل اللجنة الإعلامية في هذا الاجتماع ولم أكن أعرف شيئاً عن اللجان الإعلامية في مؤسسة الرضوان الشبابية فهي مختلفة كما كُنت ألاحظ!، فبدأت حديثي في الفترة المُخصصة للجنة الإعلامية بالحديث عن المُخيم بطريقة سيئة وتلعثمت كثيراً، فلم يكن لدي الكثير من المعلومات التي يجب أن ننفّذها في المخيّم، أو ابتكارات سابقة!، فما يوجد هنا يختلف كثيراً، ولا زلت أذكر كلمة م.ح. عندما قرر بداية كلمته حول لجنة البقّالة افتتح كلمته بـ ألف الصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين وكادت الضحكات تنفجر من وجوه الحاضرين جميعاً!، فهذه الكلمة مُتعارف عليها في الكويت بطريقة أخرى مقاربة جداً تُقال في الأعراس، المُهم هوَ أنني بدأت بمعرفة الشباب وقاد هذا الاجتماع على ذاكرتي هـ. ش.

الأمر السيئ هوَ أنني لم أكن أعرف أعضاء للجنة الإعلامية سوى م. وأنا! وهذا الشيء قادني للجنون قبل البداية فلم أكن أعلم سوى أنني سأكون مُصمّماً للجنة الإعلامية وأنّ هناك طاقم يكتب المقالات ويجمّع الصُوَر، أينَ هُم الآن لستُ أدري!، ولم أعرف الكثير من الشباب في تلك الفترة التي كانت بالنسبة لي هي فترة التحضير وقراءة الأوضاع، وكان صديقي ح. وصديقي ف. هُم من يحاولون تثبيتي في هذه المؤسسة وهذا العمل، قد يكون ح. حاول لعلمه بخبراتي السابقة وقد يكون ف. حاول لعمله بأعمالي التصميماتيه، فلم أكن أحاول التقرّب من الشباب وفي عقلي كان هناك رغبة بالبقاء فقط فترة المخيم وترك هذا العمل للأبد، فبعد مؤسسة الرقيم لا يوجد عمل حقيقي ومنظّم بشكل يرضي الطموحات، فما شاهدته إلى الآن لا يرضي طموحي هوَ فقط يعطيني رغبة بالتعرّف على بعض الأصدقاء الجيدين بعد خسارتي لمجموعة كبيرة من الصداقات التي وللأسف كان بعضها فاسداً وبعضها الآخر كان مُنشغلاً، وهذا الهدف المُبطّن لم أعلنه لأحد سابقاً فهوَ لم يتحقق، في تلك الفترة صنعت لنفسي جداراً حديدياً لا يمكن كسره، فصداقاتي حدّدتها بعدد لا يتعدّى اليد الواحدة في هذه المؤسسة مبدئياً، ولم أكن أتحدّث عن المؤسسة وكان جُلّ اهتمامي هوَ اللجنة الإعلامية في المخيم وماذا سأصنع فيها!، هل حقّاً سأكون مُصمماً فقط؟ فما عرفته حتّى وقت قريب من المخيم هوَ أنّ المؤسسة تمتلك كمبيوتراً سيساعدني على العمل ولكن من الأفضل أن أحضر جهازي الـ Laptop لكي أعمل بأريحية.

ودخل المخيّم فجأة كما هي عادته، ولم أكن اجتمعت من رئيس اللجنة سوى مرّتين! ولم أتمكن من اكتساب شيء مفيد للجنة من تلك الاجتماعات سوى أننا على أتمّ الاستعداد “وارقد وآمن يا بوعلي” في ذلك المخيّم كانت الأحداث كثيرة!، فالمكان المُخصص للجنة الإعلامية غريب بعض الشيء!، وهناك في تلك البقعة في المطلاع تعرّفت على أحد أسباب بقائي في مؤسسة الرضوان، وتعرّفت على سبب من أسباب تغيّر حسين المتروك إلى الأبد، تعرّفت إلى عدد لا بأس به من الإخوان الذين يصَحِحون أخطائي ويساندوني إلى اليوم، والأمر الأكثر من رائع هوَ أنني تعرّفت على أحد أسباب زواجي وبشكل غريب جداً!، وتحدّثت في كلمة طويلة جداً وانتقادات وزّعتها هنا وهناك في وقفة شهيرة في آخر لحظة من المخيم! ..

يتبع الأسبوع القادم ..
الخميس ..

أعمالي, ذكرياتي

[ من وحي المخيم ] – 1

 

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أبي الزهراء محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين
واللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين
مخيم الرسول الأعظم – صلى الله عليه و آله –
( الرضوان ) 1430/2009 الذي كان تحت شعار ” شهيد فوق الجنازة “

كان حافلاً بالعديد من المصورين البارعين وكانت هناك العديد من اللقظات المبدعة التي تعطي لنا تصوراً
كاملاً عن العديد من الأمور في الحياة وتترك أثراً مباشراً في النفس البشرية ، لن أحكي كثيراً سأترك الصور
تتكلم ببلاغتها .

××

( 1 )

” للفرح عدة حكايات ، أحدها أن تكون مبتسماً .. وتضج عيناك بالكلمات “

××

( 2 )

” ببابك نرتمي أيها الوتر “

××

( 3 )

” للصداقة عدة عناوين .. لا تهمل أحدها فتفقد الأخرى ! “

××

( 4 )

” أحياناً نضطر لأن ننكس الرأس ، لكن لابد للصبح أن ينجلي ”

××

( 5 )

” للشموخ عدة أوجه ، أحدها أن تبقى صامداً رغم المشاكل ”


××

( 6 )

” هناك الكثير من الأوقات تكون وحيداً في الطريق ، ولكن هناك أمل نابض يبقى .. “

××

( 7 )

” يتجلى العشق الإلهي .. في سماءٍ ملونة بالدماء ! “

××

( 8 )

” هناك لحظات لا يمكن أن تكتب فقط – تُصوّر “

××

( 9 )

” ثاقب النظرة .. لايخطئ كثيراً ! “

××

( 10 )

” أين الآن كرارٌ فهذي النار فوق الدار ؟ ، وبالعصر رقى المسمار ! “

××


( 11 )



” إختلاف الآراء يجب أن لا يوّلد المشكلات بل إلى حلول توافق الواقع “


××


( 12 )



” تفاءل تجد الضوء والإبتسامة في الطريق دوماً “


××


( 13 )



” الجماهير العنصر الأكثر أهمية ”


××( 14 )



” نظراتنا أحياناً لا تدل على ما في دواخلنا “


××( 15 )



” ترقّب القادم من الحياة أمر جيّد ، والإعداد له أمر أكثر جودة ” 


××
( 16 )
” أحياناً نضطر إلى إستبدال العناصر مع المحافظة على الجميع “
××
( 17 )
” مع كل خسارة هناك حسرة ، ودروس مختلفة نتعلمها للمستقبل “
××
( 18 )
” إبتسامتك هي سر الحياة “
××
( 19 )
” في صمتنا هناك حكايات مخبأة “
××
( 20 )
” صافرة البداية تعلن قرب النهاية ! “


أعمالي

مخيم الرسول الأعظم ( ص ) 2008

… عدنا لنكمل الحكاية
حكاية المجد والخلود والإباء
حكاية أطهر دماء سالت في الصحراء
حكاية قربان السماء
و لكن من يروي الحكاية ؟
ألا تحتاج إلى آية ؟
آية طاهرة كتلك الدماء
آية حب
آية عطاء
آية قلب
آية ولاء
آية صبر
آية فداء
إنها …

زينب حكاية آية