أفكاري, تقنيات الكتابة

كيف أكتب؟ – تطويع الأفكار

أحدّق طويلاً في هذا البياض، أبحث عن سؤال يثير زوبعة، تفرّ من شفتيّ -الزوبعة- لتعانق القلم، وتشنق بعض الحروف على جبين السطور الباهتة اللون، دوماً هذا القلم يُمزّقني نصفين في منتصف الطريق، نصف يعيش به، ونصفٌ آخر في جوفي!، فأكون أنا هوَ وهوَ أنا، نتحّد بشكلٍ من الأشكال، وتُسحق كلّ مفاهيم الاتصال بالعالم الخارجي، وأشعر بكل عزلة مُمكنة، تطوّق المكان كلّه لتحقق شيء من الجنون!.

:: تطوير الفكرة

نعم الأفكار كثيرة وتختلط في الكثير من الأحيان ولا نعرف كيف يمكننا أن نستعيد فكرة ما لنضعها في المقال الذي نكتبه حالياً، لهذا كان لا بُد أن أذكر لكم الدفتر الصغير لأنّك ما إن تضع الفكرة الرئيسة برأسك ستبدأ بالتفكير المُستمر حول هذه الفكرة، وستكون في حالة العصف الذهني المنشود، باستمرار وعقلك اللاواعي يرسل إشارات مُستمرّة عليك بالاستفادة منها، وتدوينها بسرعة للحصول على أكبر قدر من النتائج، فالأفكار تهرب باستمرار.

 أكتب ما تعرفه أو أكتب ما تريد أن تعرف!

عظيمة هذه الكلمة في الأعلى، ضعها أمامك وابدأ بالبحث، فأنت حقاً ستجد الكثير، على سبيل المثال: مجلس الأمّة الكويتي، الخطوط الجويّة الكويتية، العائلة، مباراة كرة قدم، لعبة بلايستيشن، وغيرها من الأشياء التي تكون في متناولنا، يمكننا تحويلها إلى مقال مُعيّن، يمكنكم رؤية مثال حقيقي هُنا لابتوبي راح واستفدت كثيراً من الحدث لتحويله لمقال حول الغضب.

:: تطويع الأفكار

الآن نحو الأمر الخطير الذي نبحث عنه في طيّات هذا المقال السرّي جداً وهي طريقة مُبتكرة لترتيب الأفكار وجعلها أكثر فائدة لنا في كتابة المقال هي أن نُرتّبها بشكل الأرقام، الأهم (1) الأقل أهميّة (3).

مثال حيّ، ..

لو أردنا كتابة مقال حول الثورات في العالم الآن، قد يكون لدينا العديد من النقاط منها:

       – الظلم السابق لسجين سياسي.
– قتل شخص بريء خلال المظاهرة.
– المُطالبة بتنحّي جميع المسؤولين.
– الوجبات الغذائية من أين تأتي؟
– من يدفع هذه الأموال؟
– من يحرّك هؤلاء الشبّان.

هذه الأمور هيَ أفكار، يمكننا ترتيبها حسب مواضيع أكبر، مثلاً ( الماضي، الحاضر، المستقبل ) ونطوّع الأفكار داخل هذه الأفكار الكبيرة التي ستشكّل صلب المقال، ومن هُنا نُقرر الهدف من هذا المقال الذي سنتجاوز فيه بعض الحدود بتحليلات على حسب معطيات حيّة في الميادين العالمية، وبعد ترتيب النقاط داخل الإطار الكبير نبدأ بالتقييم ولكي يكون المقال قوياً، علينا باستبعاد النقاط ذات الأقل أهمية، ومحاولة التطوير والبحث بشكل تخصصي أكبر لربط مجموعة النقاط مع بعضها البعض لتشكيل موضوع حقيقي.

:: الخطوات

     1- كتابة الفكرة الكبيرة.
     2- كتابة النقاط الداخلية.
     3- تحديد الأهمية.
     4- التطوير.
     5-  الكتابة.

:: بعض الخطط

خُطط أضعها لكم فكّروا فيها، وشاهدوا ماذا يمكنكم أن تكتبوا، صدّقوني الكثير من الأمور، فهُنا توجد خُطوات غريبة تُساعد على تجميع أكبر قدر من الأفكار.

     * المناسبات السنوية.
     * مواضيع طازجة.
     * قراءة الأفكار بطريقة جديدة.

               – القراءة خارج الصندوق!، تعني أن تقرأ الموضوع بشكل مُغاير، فلو افترضنا أنك تريد أن تكتب عن الجمال، فبإمكانك الكتابة عن الورد أو حتّى عن جمال لغة أديب، فالموضوع يتحدّث عن الجمال، ابحث عن شيء تراه جميلاً، مثلاً أنا أحب رؤية النوارس تحلّق فوق صدر البحر.

     * شاهد صُورة واستخرج منها معاني!.
     * إذهب إلى البحر، إذهب إلى المقبرة، شاهد بعين أخرى.
     * إقرأ لمن كتب في ذات الموضوع.
     * هل ما ستكتبه ينتمي إليك؟ ويعبّر عنك؟
     * مقالك، هي يستحق النشر، أم إنها خربشات غير مُناسبة!.

وهناك قائمة طويلة جداً، بإمكانكم كتاباتها لأنفسكم لتشجيع أنفسكم على القراءة والكتابة في آن واحد، أنصحكم بإعداد قائمة من الأسئلة والأمثلة التي تبحثون في أمر كتابتها، ورؤية ما يستحق الكتابة.

:: ضع الأفكار في علبة

نعم ضع الأفكار في أوراق، وضعهم في علبة واحدة، أي صفحة واحدة، وحاول أن تجد عن ما ينقصك، فعلى سبيل المثال إذا كُنت تحب أن تضيف حديث شريف فعليك بالبحث في كتب الحديث عنه أو في مواقع الحديث، وستجد ما تريد صدّقني، وإذا كُنت تريد وضع آية شريفة فعليك بكتب فهارس مواضيع القرآن الكريم وهي مُتوفرة بكثرة وجميلة جداً، ومُفيدة أيضاً، وابحث عن تجربة شخصية إذا كُنت تريد تضمينها، والكثير من هذه الأمور التي أنت بحاجتها، فقد تكون بحاجة إلى إحصائية ما، فابحث عنها وقد تجدها في مكان ما.

هل تعلمون عن ماذا أتحدّث هُنا، أتحدّث عن Check-List لتكون لديكم مقالة مُتكاملة إن شاء الله، جرّبوا ولن تخسروا شيء، إن الحياة عبارة عن تجارب مُفيدة، وأخبروني بالنتائج.

××

شكراً لكم جميعاً على الدعم الكبير الذي تقدّمونه، وأنتظر منكم المزيد والمزيد، وفعلاً أحب أن أشاهد نتائج ما أكتب، وتجاربكم فهي ستكون مفيدة بالنسبة لي شخصياً لإثراء محتوى ما أكتبه لكم.

أفكاري, تقنيات الكتابة

كيف أكتب؟

في كلّ مرّة يُطلب منّي أن أكتب أجدني أرسم بياضاً في خط الابتكار!، فلا أراني أضيف شيئاً جديداً سوى إعادة اكتشاف ذاتي، وألواني ترسم ذات اللوحة على كلّ جدار، وأحاول إعادة ترتيب أحلامي وشطب بعض الأمنيات، ولكنّي في كلّ مرّة يُطلب منّي أن أكتب أتمنّى الصعود إلى السماء!، أكتب هذه المرّة حديثاً مع النفس، سأحكي خوفاً وقلقاً وهاجساً وشيئاً من حُلم، أكتب لي أولاً ثم إليكم يا قرّاء حرفي، ورائحة الحريق تنبعث من عقلي!.

:: البداية

هل بإمكانك كتابة جملة؟، إذن أنت بإمكانك الكتابة بالشكل الذي تبحث عنه، ولكن مع قليل من الصبر، ففي بداية الأمر كما هي المهارات المُكتسبة تكون صعبة في البداية ومع الوقت تُصبح لذيذة وذات مذاق خاص في حياتك، ولأن الكثير من الكتّاب لم يولدوا ومعهم مهارة الكتابة فكان لزاماً عليهم تطويرها لأنّهم أحبوها، وصدّقوا بأنّها وسيلة للاتصال مع الأفكار، بل إنّ البعض طوّرها وشكّل المواقع الاجتماعية لتبادل الكتابات.

ليس الأمرُ مُجرّد حِبر وورقة، أو جهاز حاسب آلي ويحتوي على برنامج للكتابة، بل الأمر أكبر من ذلك، الأمر يتعدّى كونه حروف تُلصق ببعض لتخرج لنا كلمات غير مفهومة، الأمر المُهم في الكتابة هوَ الفكرة التي يتحدّث عنها الكاتب، فالأفكار هيَ السوق التي يبحث عنها القرّاء، الإبداع في المُفردات وتراكيبها يأتي لاحقاً صدّقوني، نقل المشاعر يأتي لاحقاً، في البداية هي الفكرة التي في بعض الأحيان تكونُ مُتعبة وغالباً ما تكون سهلة لخصوبة الأوضاع في محيطنا العربي، فتارة نجد مُصطلح إرهاب ويكون رائجاً ومُفيد الحديث عنه، وتارة أخرى تكون الكلمة الأكثر شُهرة هيَ ثورة وترى الكُتّاب والمُدونين يكونون على صلة بهذه الكلمة بشكل أو بآخر، وتارة تكون الأعياد وغيرها من المُصطلحات التي تُشكّل جزءاً من الأحداث التي تكون على مقربة منّا، ولا بُدّ أن تُلاحظوا هذا الأمر، ففي كلّ حقبة زمنية تُشاهدون الأقلام كُلّها تتجه إلى شيء ما للتعبير عن رأيها، وهنا بالطبع أتحدّث عن مقالات الرأي، وليست مقالات الخواطر وما يجول في النفس من صراعات، البداية هيَ مُجدداً الفكرة فبدون فكرة جيّدة لا يوجد موضوع جيّد بالطبع.

هناك مجموعة من الأفكار تكون عبارة عن سلسلة مُتصلة ويُمكن للكاتب أن يجعل منها سلسلة كتابية وأحياناً كثيرة هذا الأمر يلقى رواجاً لدى المُهتمين، ألم تُشاهدوا سلسلة (هاري بوتر)؟ وكيف حققت كاتبتها سلسلة ضخمة من النجاحات، –هل تتابعون سلسلة (الصداقة والأصدقاء)؟– المُشكلة الوحيدة في السلاسل هي الإستمرارية والأفكار التي ستُطرح فيها يجب أن تكون مُصلة، ولكن الفكرة يجب أن تكون قابلة لهذا المد الطويل.

 

:: كيف نحصل على الأفكار؟

الفكرة الأولى، الشرارة الأقوى التي تولّد لدينا رغبة بالكتابة عن شيء يكون له انتشار في هذا العالم عبر الحروف التي سنكتبها في البداية، ويتساءل البعض من أينَ تأتي هذه الفكرة؟ وكيف يُمكنني توليد الأفكار؟، سأخبركم ببعض أسراري التي احتفظت فيها لزمن طويل جداً منذ البداية وإلى الآن ..

          1-     الأحداث القريبة، غالباً ما تكون مادّة خصبة جداً للكتابة، الأحداث القريبة جداً، وهي أحياناً تكون مُبدعة فعلى سبيل المثال يُمكنكم قراءة –ضريحٌ في المدينة– وهي مقال بأسلوب الخاطرة حول البقيع الغرقد والحدث القريب كان ذكرى استشهاد الإمام الحسن عليه السلام، والربط مع بعض الأحداث التاريخية والتركيز على هدم القبور بطريقة عكسية. 

          2-      ما رأيك لو جرّبت الاستحمام؟ هناك الكثير من الأفكار تخرج بشكل غريب!، قمت بسؤال مجموعة من كتّاب المُدونات واكتشفت أنّهم أيضاً لديهم هذا الأمر، الأفكار تخرج هناك عندما نستحم! لا يُهمني ما هوَ الأمر وكيف يكون ولكنّه مكان جيّد بالنسبة لي، وخصوصاً هذا الوقت المَهدور أنصح باستخدامه بهذه الطريقة المُناسبة.

          3-     العقل اللاواعي، استخدمه وللعلم هوَ أيضاً يحمل اسم (العقل الباطن) فعلاً مفيد، هل تشعر أحياناً بأنّك فجأة وجدت فكرة إلا أنّك تشعر بأنّها فكرة قديمة لديك وأصبحت أكثر جمالاً، هنا اعرف بأنّك استخدمت عقلك اللاواعي بشكل جيّد، ولكن حاول أن تفعّله بطريقة ما، عبر أوامر دائمة ومُستمرة، حاول تغذيته باستمرار لتحصل على نتائج مُبهرة خلال فترات ليست بالبعيدة، وبإمكانك تغذيته بالعديد من الوسائل التي قد أسردها لكم في التدوينات القادمة، وهذه بعض الأسرار التي قرأتها في بعض المنتديات حول هذا العقل (من هنا).

          4-     إقرأ كلّ شيء!، نعم ما رأيك لو جرّبت هذا الأمر فترة من الزمن وأقصد هنا أسبوعاً أو شهراً على سبيل المثال، كل ما تقع عليه عيناك اقرأه، وخزّن المعلومات المفيدة في دفتر صغير خاص بأفكارك التي جمّعتها خلال اليوم، بإمكانك قراءة المجلات، الجرائد، الكُتب، البريد الإلكتروني، رسائل الـ Sms، المدونات Blogs، لكي تحصل على أكبر قدر من المعلومات خلال هذه الفترة التي تُحددها بنفسك، ومن هناك انطلق بعد أن جمّعت حاول أن تفرز وتخلط خلطتك السريّة لتصل إلى موضوع جميل.

          5-     استمع، الإستماع وسيلة مُفيدة للحصول على معلومات، استمع إلى حوار والديك أو إلى زوجتك أو صديقك أو زميلك أو أحد الأقارب كلّهم يمكنهم خلق فرصة اكتشاف معلومة جديدة، فعندما كُنت أحضر بعض الحصص استمعت إلى ذلك المُدرّس الذي قال بأنّ الله مُتواجد في السماء! فكتبت مقالاً حول هذه الحادثة يمكنكم مراجعته هُنا (عودة، مدرّس التربية الإسلامية).

          6-     أكتب بعض تجاربك، نعم إذا كُنت تمتلك تجارب جيدّة وأخطاء كثيرة فهي تجارب أكثر من مفيدة، اكتبها للناس وسترى الكثير يُعجبون بهذه الأمور، لأنها تجارب، وأن تكتب تعني أن تنقل حياتك إليهم وهذا يعني أنّ القرّاء سيتمكنون من تقمّص حياتك لفترة قراءة المقال، وبهذا ستتمكن من جعلهم إمّا يكررون نجاحك بطريقة جديدة، أو يبتعدون عن الأخطاء التي كُنت فيها، وفي مُدونتي ستجدون الكثير من التجارب التي مررت بها، والتجارب كثيرة منها في الصداقات ومنها في العلاقات العامّة ومنها في الوظيفة ومنها في العمل التطوعي، كلّ حياتك عبارة عن تجارب فقط انتقِ الجميل منها والصالح للنشر، تخيّل حتّى تجربة لعب مُباراة كرة قدم قد تكون مفيدة، وتجربة اللعب مع الأطفال مُفيدة، فقط شاهد بعين الكاتب لا بعين الغير مُبالي، وستشاهد المزيد.

          7-     هل تعرّف شخص مَشهور؟، انهم مُفيدين في نقطة الكتابة، فهُم لديهم قصص كثيرة وعلاقات مفيدة، هل تعلم بأن شخص لديه أكثر من 800 صديق في الفيسبوك لديه تجربه مميّزة في حياته بإمكانك سؤاله عن العديد من الأمور وقد يجد لك إجابات رائعة.

          8-     العصف الذهني، هي طريقة لإيجاد الحلول، وأستخدمها أيضاً للبحث عن أفكار جديدة في محيط صغير جداً، ولكنّ هذه الأفكار تستحق الانتشار فعلاً، وستحصل على الكثير من الأفكار، هل تعلمون بأنّه بإمكانكم الحصول على العديد من الأفكار في الـ Facebook.com وtwitter.com وYoutube.com، فهذه المواقع بها العديد من الأفكار التي ستساعدك على توليد أفكار جديدة من خلال ربطها ببعضها البعض.

          9-     خرائط الذهن، مُفيدة جداً هذه الخرائط وأشكر (توني بوزان) على هذه الفكرة الجميلة لتنسيق الأفكار وشخصياً أستخدمها أحياناً لابتكار الأفكار، من فكرة واحدة بإمكانك ابتكار الأفكار هُنا وهُناك وستصل إلى شيء جديد حتماً، تذكّر فقط بأنّ عقلك لا حدود له. شخصياً أستخدم برنامج iThoughtsHD على جهاز الـ Ipad لترتيب خرائطي الذهنية لمشاريعي وأفكاري.

          10-  دفتر صغير، إنه الأمر الأكثر فائدة، وشخصياً الآن أستخدم دفتر صغير وأحياناً الـ Iphone ويفي بالغرض، فأنا أكتب بعض المعلومات السريعة التي تكون مفيدة لي في وقت ما، وهي غالباً ذات فائدة في مقالاتي، وأحياناً بعض الجُمل التي تكون ذات معنى جميل أكتبها بسرعة كي لا تختفي من ذهني، وهذا شيء أعطاني قوّة لا بأس بها في العبارات.

لن أطيل عليكم أكثر، في هذه التدوينة، ولكنّي بحاجة لآرائكم ..

– ما رأيكم، كيف بإمكانكم استخراج الأفكار؟.
– هل أكمل السلسلة،
حول الكتابة؟