أعمالي

ونشتاق مُحرّم

الاشتياق لشهر مُحرّم الحرام يتجلّى كُلياً في يوم عاشوراء حيث تكون مراسم الجزع في أعلى مستوى مُمكن –وهي قليلة- فتُسمع صرخات الباكين، وتُرى الأبدان مُغبرّة، والأقدام بلا نِعال، ترى الجزع مرسوم على الرؤوس، بل حتّى السماء تتكدّر، هذا الاشتياق لشهر الجزع فطري جداً، فمن يرى بعين البصيرة قميص الحُسين منشور وقد اضطربت السماوات لهذا المنظر الفجيع لابُد وأنّ كيانه المنضبط يرتبك، واقترابه من القميص بهذا المقدار يُشعل الاشتياق لكل مظاهر الاقتراب من الحُسين (عليه السلام) ولو كان هذا الاقتراب لا يمثّل سوى خطوة في مُحيط.

هذا الاشتياق المليء بما يُسمّى جنون –أسمّيه تعقّل بالمناسبة- المليء بأبيات الرثاء التي كتبها الشُعراء، المليء بأصوات الرواديد الذين حاولوا على مدى أشهر أن يسجّلوا اسماً من أسمائهم أو لقباً من ألقابهم في دفتر حبيب بن مظاهر الأسدي، هذا الاشتياق المحموم بالبقاء بالقرب من مجالس يُذكر فيها اسم الحبيب الذي أقرح مصابه جفون المعصومين (صلوات الله عليهم).

  • إلى أين؟
  • حيث ألتقي بكُليَ في كربلاء.
  • مُبعثرٌ أنت!
  • في أكثر من زمانٍ ومكان أجدني.
  • كيف تجتمع بنفسك إذن؟
  • بالحُسين (عليه السلام).

أينَ العجب في أن نَجزع على من أحبّه رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟ الغريب هوَ ألا تتحرّك مشاعرك اتجاه هذا المُصاب، فريحانة رسول الله (صلى الله عليه وآله) آخر الأسباط، آخر ابن بنت نبي على وجه  الأرض، المُصيبة أن تجف منابع الدموع عندك ولا تشعر برغبة بالبُكاء على سيّد الشُهداء (عليه السلام)، الكارثة أن تتوقّف عن الشعور بالجزع اتجاه مصرع الإمام (صلوات الله عليه).

في هذه الليلة يُنشر ذلك القميص المُمزّق المليء بالدماء الزاكية، في هذه الليلة ينطلق موكب النور لتبدأ رحلة العزاء العُظمى، كُن هُناك وانظر، لا تتخلّف فالأمر مُختلف في كُل عام، فالجراح التي تُدركها مُختلفة، احمل في قلبك الإيمان ليكن دليلك ناحية الحُسين (عليه السلام)، وليكن الإخلاص طريقك الذي تسلكه، واجتهد للحصول على دمعة، طبرة، بُكاء، خِدمة، .. اجتهد فكُل من يعمل مثقال ذرّة خيراً يره.

××

لولا (…..) لقَتل بعض العشّاق أنفسهم في مراسم إحياء ليالي عاشوراء اشتياقاً لرؤية الإمام الحُسين (عليه السلام).

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

رأيان حول “ونشتاق مُحرّم”

  1. hashim1984 يقول:

    عظم الله أجوركم بذكرى شهادة الإمام الحسين الشهيد عليه السلام

  2. صديقة بهزاد يقول:

    احسنت وعظم الله اجركم

ضع تعقيباً ..