أعمالي, أفكاري

أيّها الإنسان الأوّل، رحلت فاطمة.

سيّدي أيّها الإنسان الأوّل على هذه المسكونة، كيف كانت النظرة الأولى؟ هل تمكنت من المُشاهدة، وإلى أيّ حد تمكنت من رؤية الأشياء؟ هل ناظرت المُستقبل البعيد؟ كيف كان سمعُك الأوّل؟ هل أنصَتَّ لذلك الصوت القادم من المدينة المنوّرة؟ سيّدي أيّها الإنسان العظيم آدم، ما هيَ الأسماء التي علّمك إيّاها القدير العليم، هل كان فيها.. فاطمة؟.

ما بعد الدهشة الأوّلى، الدهشة البِكر، هل كان البُكاء الأوّل من أجلها يا سيّدي؟ الدمعة الأولى هل كانت من أجل تلك الزهراء العظيمة؟ اخترقت التاريخ ببُكائك يا والدنا، أوَلستَ أوّل البكائين الخمسة؟ وكُلّك علم بذلك النور .. المكسور الضِلع، يا سيّدي هل كان بُكاؤك العظيم من أجل ذلك الشهيد المُسمّى “مُحسن”؟، هل كانَ جَزعُكَ الأوّل ذلك الجزع الطريّ الذي لم يسبق أن أحسّ به أحد قبلك أنت، ذلك الجزع هل كان بعد أن وصل إلى سمعك تلك الكلمة:

  • قيل في الدار فاطمة!.
  • قال: وإن.

أم كان جَزعُك بعد أن شعرت بانغراس المسمار بصدرها؟ أم بعد أن تلوّى السوط على عضدها!، هل أُصبتَ بالعَمى للحظة؟ إنها تلك اللطمة التي وصلت إلى خد فاطمة يا سيّدي، هل كانت الحُرقة تلامس قلبك؟ إنها حُرقة دُموع (عليّ) يا سيّدي حين لامس ذلك الضلع المكسور. آدمنا العظيم هل سقطت منك مِسبحتك؟ أم انحلّ عَقدها؟ هيَ انفطرتْ لذلك النداء:

  • أمّاه أنا فرخُكِ الحُسين .. كلّميني.

كان ذلك النور الخامس يا سيّدي، ذبيح كربلاء، غريبُ الغُرباء، ذلك الذي كَتب ابنُك نوح اسمه على سفينته، ذلك العظيم الحُسين، هل سمعت ارتجاف صوته؟ أم شاهدت لحظة ذبحه؟ سيّدي يا صفوة الله، أهذا هوَ إرثك.. دموعك؟، سيّدي أيّها الإنسان الأوّل، رحلت فاطمة، عادت إلى ربّها راضيةً مرضيّة.

إرثٌ ثقيل، يحمله الإنسان كما الرسالة العُظمى، ينقله من جيل إلى جيل، إرث البُكاء على فاطمة، إرث الجَزَع عليها، هوَ هدف لا وسيلة، من لا يبكي عليها فليهرب إلى أرضٍ قاحلة ويصرخ .. إلهي دمعة من أجل فاطمة، إلهي دمعة من أجل فاطمة.

أسألكُم دمعة، أشتريها بثمن كُل كلمة كُتبت هُنا.

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏6 رأي حول “أيّها الإنسان الأوّل، رحلت فاطمة.”

  1. hashim1984 يقول:

    عظم الله أجوركم بذكرى شهادة
    السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام
    سلمت يداك

    1. حسين مكي المتروك يقول:

      وأجوركم عزيزي ..

  2. khadeej يقول:

    . . . كلمآتك تخرمُ الروح مّن شدة الوجع , أُجرت على حروف الدمع .

    1. حسين مكي المتروك يقول:

      مأجورين. وشكراً على القراءة. وأسألكم الدعاء ..

  3. زينب يقول:

    مأجورين ودام قلمكم يخط الحروف في حق محمد وآل محمد

  4. دمعة أنتظارك يقول:

    مؤلم…..ما جرى على سيدة الطهر روحي فداء لتراب الأرض التي تتبرك بمسيرها عليها
    كيف لا نتألم وقد هوى حبيبنا الحسين في أرض كربلاء لما أتاه السهم الذي كان منطلق من سقيفة ملعونة جعلت كلام الحبيب ووصاياه وراء ظهورها فانقلبوا على أعقابهم
    كيف لا نتألم على من قيل في حقها أن الله ليرضى لرضاها ويغضب لغضبها
    آه..آه…على قلبك يا مؤلاي ياأباصالح
    يافاطمة!!لعن الله الظالمين لحقك
    الألم لايمكن وصفه بالكلمات لا نها لاتكفي
    عظم لكم الأجر …

ضع تعقيباً ..