ذكرياتي

كُنا في القطيف المحروسة

رحلة مُختلفة، شاهدت فيها بعض مراسيم إحياء عاشوراء في القطيف المحروسة، كُنت هناك في ليلة الثالث عشر من هذا الشهر الحزين برفقة والدي الحاج مكي المتروك وأخي يوسف المهنا، خرجنا من الحدود الكويتية يوم الخميس قرابة الساعة الرابعة عصراً، قبلها كُنا متسلحين بكميّة لا بأس بها من المأكولات الخفيفة للتسلية في الطريق –قد يكون مفهوم التسلية غير واضح، لكنّنا نُحب الأكل في حالة السفر عبر السيّارة-، خلال الطريق الطويل –على سكّان دولة الكويت- الذي استغرق حوالي الثلاثة ساعات وبعض الدقائق استغرقنا في الحوارات المُختلفة التي تخص مناسبة شهر محرّم الحرام، فكان الحديث حول أنّ من يحارب الشعائر الحسينية عليه إعادة التفكير بهذا الأمر، واستغلال هذا الأمر بطريقة أخرى، ودعم هذه الشعائر لكسب المزيد من المنعة والقوّة في محيط التشيّع، وبعض الحوارات الخاصّة الأخرى التي تشرّفت بأن أكون طرفاً بها بوجود والدي الحبيب الذي يضيف لأيّ حوار مُتعة خاصّة جداً.

وصلنا إلى أرض (الربيعية) بعد توقّف قصير لصلاة المغرب والعشاء في أحد الاستراحات، لم أكن أتصوّر بأنني سأشاهد الرايات السوداء وهيَ تعتلي البيوت، ولم أكن أتصوّر بأنني سأشاهد بعيني كلمة (ياحسين) وهيَ مرفوعة في تلك البقعة، حقيقة يُمكنني كِتابة كلمة (القطيف المحروسة) وأنا بكامل الثقّة بأنّها محروسة بأهلها، شعرت بالفخر بأنني وصلت إلى أرضٍ تبكي الحُسين (عليه السلام)، وصلنا إلى حسينية سيد الشهداء (عليه السلام) التي استضافنا بها الإنسان الخلوق جداً [سيد محفوظ]، شربنا كوباً من الشاي اللذيذ بعد رحلة طويلة لم نشرب فيها إلا اللبن و(حليب الكاكاو)، وانطلقنا مجدداً لنصل إلى أرض (أم الحمام) لنكون في ضيافة الأصدقاء رابطة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) في مخيّم عبدالله الرضيع (عليه السلام) 110.

في أم الحمام استمعنا لكلمة من سماحة السيد ماجد السادة، واطلعنا على بعض الأفكار مثل (مضيف الإمام الباقر (عليه السلام) الثقافي) وهوَ مضيف يعنى بنشر الكتاب، ومعرض صور خاصّة بأربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) من تصوير المصوّر محمد شبيب، وتشرّفت شخصياً برؤية بعض الأصدقاء مثل (محمّد آل محمد، جابر آل قريش، محمد الرضوان، حسين فاران، …)، والجميل أنني تحصّلت على بعض الإصدرات والكُتب من الأصدقاء. أشكركم جميعاً على الأنشطة وعلى الاستضافة الجميلة، واعذرونا على الزيارة السريعة الخاطفة.

عدنا مُجدداً بعدها إلى (الربيعية) لحضور مجلس دفن شهداء كربلاء، اعتلى المنبر سماحة الشيخ علي البيابي الذي تمكن من إدخال الحُزن في قلبي عبر صوته الشجّي واختياره الموفّق للكلمات حول هذه الفاجعة، وبعدها انطلقت مراسيم اللطم مع رادود شاب يمتلك خامّة صوتية جميلة، وبعد الانتهاء من المجلس كانت وجبة العشاء اللذيذة مع (المحموص) وهيَ وجبة يبدو لي أنّها خاصّة بأهل القطيف .. رزُ بلون أسود! (بسبب البهارات) ودجاج بلون غامق جداً (بسبب البهارات) وطعم مُختلف جداً عن كُل أشكال الرز والدجاج التي أكلتها في كُل مكان، وتخلل وجبة العشاء نقاشات متنوعة مع كادر الحسينية وهُم من الشباب الحسيني المُخلص، بعدها حاول السيد محفوظ ابقاءنا في القطيف إلا أننا قررنا الرحيل والعودة إلى أرض الوطن، وصلنا بحفظ الله وسلامته إلى المنزل قرابة الساعة الـ 4 فجراً.

أشكر الجميع على استضافتنا، وأعتذر منهم مُجدداً على استعجالنا، وعودتنا السريعة إلى أرض الوطن، وأحييكم من بعيد وأرسل لكم أمنياتي بالتوفيق والسداد في قادم الأيّام وأسأل من الله أن يحرسنا ويحرسكم بعينه التي لا تنام.

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏4 رأي حول “كُنا في القطيف المحروسة”

  1. هاشم توفيق يقول:

    حمد لله على السلامة
    و عظم الله أجوركم بشهادة الإمام الحسين الشهيد و شهداء كربلاء ، موضوع حسيني جميل جداً

  2. من أم الحمام يقول:

    أهلا وسهلا بكل موالي حسيني دوما في قريتنا الحبيبة أم الحمام .. مأجورين ومثابين
    بالمناسبة اللون اﻷسود للرز بسبب تحميص كمية كبيرة من البصل في الزيت حتى يتحول للون البني الغامق ثم يضاف له الرز ..
    نسألكم الدعاء ﻷهالي القطيف واﻷحساء وكل محب للحسين

  3. فاطمة يقول:

    اهلًا بكم في القطيف
    في عاشوراء القادم لا تنسى زيارة بلدة القديح بالتحديد كربلاء الصغرى فحتمًا سترى فيها ما يُدهشك ، القديح كما يقىل عنها الخطباء هي حُسينية مصغّرة..

    ملاحظة: المحموص ليس اسودًا من البهارات ولكنه من كثرة تحريك البصل و(حمصه) ..

  4. زينب يقول:

    موفق لكل خير أيها الكاتب وحياك الله في الأحساء الحبيبه

اترك رداً على زينب إلغاء الرد