أفكاري

التعايش مَطلب

الكثير من الشباب يحاول خلق وحدة وطنية، وينادي بها في كلّ محفل، وبعض من هُم غارق في الطائفية أيضاً يُنادي بالوحدة الوطنية، يا تُرى هل هذه الوحدة هيَ مطلب جماهيري؟ كما يصوّرها البعض؟ أم هيَ أمر يمكن تحقيقه عبر الممارسة الحقيقية للأخلاق والإحسان؟.

للأسف كلّنا ننادي بهذه الوحدة -الوطنية- دون أنْ نعي بأنّها وطنية، وليست وحدة دينية أو عقدية أو فكرية!، الوطن يجمعنا ويوّحدنا، وبعض الذين يتغنون بلحظات (مقاومة الغزو الصدّامي) لم يكتشفوا أنّ الذي وحدّهم هوَ الخطر المُشترك والهدف المشترك، ولم يكونوا وقتها يقولون بأنّنا علينا أن نمارس الوحدة الوطنية كما يفعل البعض الآن!، شُهداء الكويت آمنوا بالهدف المُشترك وقدرتهم على التعايش وقاتلوا، ومارسوا شيئاً مغروس في باطنهم، ولم يتصنّعوا أو يكذبوا على بعضهم الآخر.

الأفكار المطروحة للتعايش الحقيقي كثيرة ولكن قبل أن نُطلقها للعلن يجب أن نؤمن بها نحن ونطبّقها، فلا يمكن تحقيق الوحدة الوطنية -التعايش السلمي- إذا ما أرغمنا الأطراف على التنازل الفِكري والعَقَدي، هُنا نحن نلتمس خصوصيات الإنسان، وما إن نبدأ بالاستهزاء في العقائد فسنبدأ بحرب حقيقية لا يمكن اخمادها إلا بتضحيات كبيرة جداً، وهُنا نقطة محورية يجب أن يعيها الجميع، النقاش في الدين لا يعني الالغاء الوطني من الخارطة!، هوَ نقاش فكري عقلي روحي، لا نقاش مساومات وطنية وولاءات كما يصوّره البعض.

للخروج من هذا المأزق الذي يُدخلنا فيه البعض في كلّ مرّة هوَ فكرة (التعايش) فأنَت السُنّي وأنا الشيعي يجب أن نعيش بسلام دائم لا حرب دائمة، أنت تعتقد بشيء وأنا أعتقد بشيء، والمُسلم يعتقد بأمور والمسيحي يعتقد بأمور أخرى، هذا الأمر يجب أن لا يؤثّر على رغبتنا بتطوير هذا البلد المعطاء، احترامي لك يجب أن يتم تبادله باحترامك لي، وإلغاء الطرف الآخر يُسبب أزمة نفسية ورغبة في ردّ الفعل بالنسبة للطرف الملغي.

وفي الختام أقول كما يقول (بوعلي) الوحدة الوطنية ليست (ثوب) نفصّله على مقاساتنا، أو نقوم بارتدائه متى ما شئنا!، وإنما هيَ قدرتنا على التعامل مع بعضنا الآخر باحترام ودون ازدراء، ولا يعني هذا أن نسمح لأي طرف كان بأنْ يُعاملنا بطريقة بشعة تثير عواطفنا وعقولنا وتمس خصوصياتنا، وأن نسعى لتطبيق “اعمل لدنياك كأنك تعيشُ أبداً، واعمل لآخرتك كأنّك تموت غداً” -الإمام علي (عليه السلام).

××

وكل عام والكويت وكلّ من يُحب هذه الأرض بخير ..

وشُكراً لعبّاس الشوّاف، الذي آمن بقدرته على التأثير، وحاول وصنع .. أدعوكم جميعاً للمشاركة في فعالية بيت القرين (يوم الجمعة) عصراً، ويمكنكم الإطلاع على المزيد عبر تويتر عبر الحساب @forkwt.

وللعلم الصورة المُستخدمة هيَ للرائع (MacaholiQ8)

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

ضع تعقيباً ..