أفكاري

هل ساعاتك كساعاتي؟

قرأت وكتبت الكثير من المقالات حول تنظيم الوقت، وكيف يمكننا إدارة الوقت، وماذا إذا أضعنا الوقت بلا فائدة، وكيف يمكننا الاستفادة من أكبر قدر من الساعات الجميلة التي نعيشها في حياتنا، ولكنني مع الوقت اكتشفت أنني شخصياً إلى الآن أعيش حالات الفوضى الغير منظمّة أبداً في التوقيت الشخصي بالنسبة لي، ويعاني بعض من هُم مقرّبين منّي من هذا الأمر، بسبب تأخري عن أداء بعض المهام، فحاولت إعادة قراءة قضيّة التوقيت وفنونه، فعرفت بعض الأسرار التي اختفت عنّي في وقت ما.

أحد أهم الأسرار “الساعات ليست متساوية”

في أحد الأيّام الرائعة التي أقضيها مع مؤسسة شباب الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) وبعد صلاة الفجر كانت رغبتنا كبيرة في أن ندخل في عالم النوم، إلا أنّ الأستاذ الشيخ حسن ملكي أخبرنا بسر صغير جداً، وهوَ أن الهواء المنتشر الآن مُختلف كلّياً عما نتنفسّه خلال اليوم، وأعتقد أنّه عرف هذه المعلومة من الروايات الواردة عن محمّد وأهل بيته (صلوات الله عليهم أجمعين) حول النوم بين الطلوعين وكراهة النوم في هذا الوقت وغيرها من النقاط، ومنذ تلك اللحظة وأنا أتساءل حول سر الإنتاجية لدى بعض البشر، فقرأت عن السيّد محمّد الشيرازي -قدّس سرّه- أنّه كان يحاول الاستفادة من هذا الوقت على وجه الخصوص (بين الطلوعين) للكتابة والتأليف.

الساعات ليست متساوية، معلومة قرأتها وسمعتها وبدأت بمحاولة استخدامها، فبالنسبة لي في أوّل النهار من الساعة السادسة صباحاً وإلى الساعة التاسعة صباحاً أكون أقل انتاجية، من الساعات اللاحقة من الصباح، وفي فترة المساء أحب الكتابة، إنها فترتي الخاصة بالإنتاجية الكتابية، فلازلت أذكر أنني كتبت روايتي (راوية) في فترة المساء حيث الكل نائم ولا صوت يُربكني.

 السر الثاني “لا توجد ثمان ساعات مُتكاملة”

فعلاً يجب أن لا نهرب من حقيقة علمية أن البدن يتعب، وفي تعبه يكون تنظيم الوقت بلا فائدة، فلا يصلح أن نكدّس الأعمال في يومٍ واحد ولا نجد فيه راحة حقيقية لإتقان هذا الانتاج الذي ننشده من تنظيم الوقت، عندما كُنت أعمل في القطاع الخاص كان المطلوب منّا هوَ التركيز لأكبر فترة ممكنة، ولكنّهم عرفوا مسبقاً أن الإنسان لا يمكنه أن يكون مُركّزاً بشكل متساوي لمدّة ثمانية ساعات متواصلة أو تسع ساعات، لهذا وضعوا دقائق للاستراحة، كما أنّهم يمتلكون جداول تقول أن العمل الحقيقي تمّ انجازه خلال خمسة ساعات فقط، فلا مانع يا عزيزي أن تتصفّح البريد الإلكتروني في أوّل النهار إذا ما أردت واعتقدت أنّه انجاز قمت بعمله، ولكن اهرب من تصفّحه بشكل مستمر وبدون توقّف!.

جرّب تنظيم حياتك لا فقط تنظيم وقتك، ركّز على عمل مُعيّن وانتقل بعد الانتهاء منه، قد تكون قادر على عمل أكثر من شيء خلال فترة مُعيّنة وهذا أمر رائع والمقال هذا ليس موجّه لك عزيزي، فأنت أكثر انتاجية وقدرة من صاحب هذا المقال، تنظيم حياتك غالباً يكون عبر تنظيم أولوياتك ونظرتك المستقبلية لما ستكون عليه، وأنت من سيحدد مستقبلك عبر التخطيط له.

 ××

 أنت كُنتم تمتلكون اقتراحات لإضافتها، فيمكنكم كتاباتها في التعليقات .. موفقين جميعاً.

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

رأيان حول “هل ساعاتك كساعاتي؟”

  1. السلام عليكم
    تابعت كامل الحلقات العاشورائية وأحببت إحداها فقد وجدتها تحتوي معلومات مركزة مفيدة حتى وضعتها في تدوينتي الأخيرة.. لذا شكراً لك وجوزيت خيراً
    بالنسبة لي أعاني من فوضى حياتية لدرجة أهملت بعض الأمور منذ فترة
    شيء بسيط عندما أعمله أنجز أفضل خلال يومي وذلك بكتابة قائمة بالأعمال التي أود إنجازها خلال اليوم وتحديد أولوياتها
    وغالباً ماأنجز ٩٨٪ منها
    أيضاً في وقت مابين الطلوعين أشعر بالرغبة في النوم لكن عندما أفكر بأن روحي أقوي من جسدي يزيد نشاطي وغالباً ما أقضي هذاالوقت مع أهلي فهي ليست مجرد “سوالف ومضيعة وقت ” بل توثيق روابط وجرعة محبة إيجابية تعين في إكمال اليوم
    موفقين..

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      وعليكم السلام،
      هنيئاً لكم هذا المداد العائلي الراقي،
      الفوضى تتمكّن منّا غالباً لأننا نعيش في مُجتمع غير مُنظّم، ونحاول ونحاول ونحاول، وقد نصل في يوم من الأيّام، إنها الحياة ..

      وربّي يوفقكم، لزيادة الإنتاجية في حياتكم ..

ضع تعقيباً ..