أعمالي, أفكاري

في الشهر الحزين .. كانت تساؤلات

شهر مُحرّم الحرام هذا العام كان مُختلفاً معي، ففيه اكتشفت معادن بعض الأصدقاء، واكتشفت قدرة بعضهم الآخر على التضحيّة بأوقاتهم وأفكارهم في سبيل إعلاء راية الإسلام، فقرأت رسائل الصديق “عبداللطيف خالدي” التي أبدع فيها بطريقة عرضه وحواره مع كربلاء، وقرأت رسائل المبدع “أحمد فيصل” الذي استلهم من الطّف المعاني وقدّمها على طبق من ذهب لنا جميعاً، وحاولت أيضاً أن أقدّم شيئاً بسيطاً في هذه الأيّام المليئة بالزخم الفكري والعاطفي، وكانت المحاولة عبارة عن تسجيل صوتي لرسائل بسيطة سريعة وقدّمتُ تسعة حلقات، وقد تكون هذه المحاولة فاشلة أو فيها من الأخطاء ما فيها، فأرجو من الله المغفرة ومنكم المُسامحة والتصويب، علماً بأنّ الحلقات عُرضت في مُدوّنتي الصوتية (بن مكي).

وخلال شهر محرّم غزت التساؤلات عقلي، هل فعلاً أنا جرّبت الخدمة الحُسينية أم أن ما حصل معي ومع الشباب من مؤسسة شباب الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) في حسينية عاشور كان مُجرّد عبث؟ وهل فعلاً نمتلك فريق عمل يمكنه إدارة مركز معيّن؟ هل فعلاً نحنُ مجموعة مبدعة تضيف معايير جديدة للطاقات الشبابية في المراكز الرسالية؟ أم إننا مُجرّد مجموعة شبابية اجتمعت وستفترق في يومٍ ما؟ وتنظيم الوقت -الموضوع الأصعب في العمل الجماعي- هل هوَ الحل للتأخير الذي يحصل في مُختلف التجارب الشبابية؟ ولماذا هُناك بعض الشباب يقاتلون من أجل البقاء في هذا الوسط، والبعض الآخر يقاتل من أجل الخروج من هذا الوسط والبقاء في الشوارع والتسكّع؟ وسحب البقيّة إلى خارج هذا الوسط؟ لماذا يمتلك شخص ما الإحساس بأنّه عنصر مُهم جداً في محيط العمل الشبابي وعنصر آخر يشعر بأنّه لا شيء؟ هل كلّ هذه الأمور ترتكز على قوّة القيادة؟ وهل الخدمة هي المعيار لمعرفة -المُجتهد والمُتكاسل-؟ أم إنها مُجرّد طرف من أطراف تشكيل المجموعات القويّة المتعاونة؟، ولماذا هُناك من يُحارب الشباب وتجاربهم ومُحاولاتهم، ويحاول تقويض كلّ من يحاول أن يضيف شيء لهذا المجال، حتّى وإن كانت إضافة هذا الشخص يمكن أن ندخلها في مجال الحشد الإعلامي لقضيّة ما؟ وغيرها من التساؤلات التي تُهاجمني في كلّ حين.

في تلك الأثناء ومن بين كلّ الأسئلة المُخيفة التي تُهاجمني، أجد لحظة صدق واحدة بين كلّ لحظات الشك، أشاهد ذلك الإنسان المتفاني في خدمة ريحانة رسول الله (صلى الله عليه وآله) عبر مُختلف الوسائل، فهُناك من يسقي الماء لأجل حُب الحسين (عليه السلام) وهناك من يكتب حرفاً بسم دم الحُسين (عليه السلام) وهُناك من يقف مكتوف الأيدي، لكنّه يضع أفكاراً ويخطط ورسم خريطة طريق للوصول بالعمل إلى نقطة يتمكن فيها جيلٌ جديد من استلام هذا العمل بشكل مميّز، إنها الحياة يا رفاق، وليست مُجرّد خدمات، فهناك من يدير الصدامات التي تحصل في لحظة ما، ويحاول التخفيف من وطأتها، ويحاول صنع الأمل في قلوب رفاقه.

نعم آمنت بأنّ الأوضاع السلبية إذا ما تمّ مُعالجتها بطريقة مميّزة، يحصل بعدها انفجار طاقات، ولو كان محدود الساعات والأيّام إلا أنّ أثره يكون جبّاراً، ويستمد القوّة من الشخوص وقدرتهم على إدارة هذا النجاح الذي حصدوه، فلا يكون سبباً في فشلهم الرهيب بعد نجاحهم.

وأسأل الله لي ولكم جميعاً، الإخلاص فيما نصنع.

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

رأيان حول “في الشهر الحزين .. كانت تساؤلات”

  1. pen seldom يقول:

    تحية طيبة .. ووفقنا الله وإياكم أن نقدّم أفضل ما نملكة في هذا الشهر الحزين العظيم , صدقاً .. إن بعض التساؤلات التي مرت في ذهنك قد مرّت في ذهني , وخصوصاً أنني مُنظمّة مع مجموعة من النساء أيضاً لنخدم في المجتمع وفي مثل هذه المناسبات .. أحياناً نشعر بأننا نملك طاقة عظيمة نستطيع فيها عمل الكثير فنسعى ونخطط ونفكّر , المجموعة تحوي المبدعين وغير المبدعين .. لكن الإبداع يتجلى عندهم في قدرتهم على العطاء بإبداع صنعوه لأجل من سيقدمونه له .. أسأل نفسي .. أما نفعله يفي بالغرض ويرضي الله ؟ أنقدمه بأفضل صورة نستطيعها ؟ أم أننا نستطيع تقديم الأفضل لكننا متهاونين بعض الشيء ؟ أجول بناظري حول كل من هم حولي , الجميع يسعى للعطاء .. يقدم أقصى ما يستطيع تقديمه , موجهاً أنظاره لغايةٍ ما في نفسه يسعى لتحقيقها .. تلك الغاية الدفينة في أرواحنا من فعلنا لكل ما نفعله , بدون أن يطلب منا أحد فعل ذلك .. أشدّ ما يجعلك تتمسك بالذي تفعله وتقدمة .. لن يستطيع إدراك ما نشعره إلا من يخوض في ذات التجربة .. اللهم تقبل من الجميع ما يقدمونه لأجل رضاك قبولاً حسن .. جزاكم الله الخير دائماً , وعذراً على الإطالة لكني وجدت الحديث هنا يمسّني 🙂

  2. ___Alba يقول:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، بداية عظم الله أجوركم بمصائب أهل البيت عليهم السلام في هذا الشهر الحزين.. و وفقكم الله في خدمة محمد و آل و محمد في هذا الشهر و كل الأشهر.. أنّ ما نُعاني منه من فقدان للكوادر الاسلامية أسبابه الرئيسية تبدأ.. في أنهم يتعلمون بأن هذا أمر تطوعي، مثله مثل التطوع لتنظيف شواطئ الدولة، ولا ينتبهون على أهمية هذه المراكز و أهمية ابقائها حية والعمل فيها و عليها، لهذا.. إنّ أفضل طريقة لجذب الشباب لهذه الأماكن و للعمل الحسيني هو توضيح الهدف من هذا العمل و أهميته وعظمته عند الله و أهل البيت عليهم السلام، ثانياً و هي مشكلة خطيرة نعاني منها هذه الأيام و هو تحويل المراكز إلى جهات تنافسية و المبالغة في العمل فيها وإلغاء العفوية في العمل الحسيني مما يلقي بالكثير من التوتر في انحاء العمل وعلى أكتاف الكوادر الشبابية فيفرون منها! و أخيراً، “تسييس” المراكز الحسينية و إثارة المشاكل السياسية منها وفيها قد تنفر الكوادر و تشتت المجموعات كثيراً فيضعف العمل الإسلامي.

    أعانكم الله و وفقكم كثيراً في خدمة الآل.. و نعتذر عن الإطالة.

ضع تعقيباً ..