أفكاري

الخمول، وشيءٌ من الصيف

في كل فترة أشعر بالخمول، أُمسك بكتاب سواء كان رواية أو كتاب يتحدّث عن ما في جعبة كاتبه من أفكار، أو حتّى قصص حقيقية من ماضيَ الزمن، لعلّ جُل ما يُهمّني في تلك الفترة هي أن أقفز فوق حالة الخمول، وأجدد نشاطي الكتابي والعملي في الحياة، ألا تشعرون أيضاً يا أصدقاء بأنّكم تدخلون في متاهة الملل ولا تعرفون طريقاً للخروج منها؟، أشعر أحياناً بأنّ الأرض لا تُرحّب بخطواتي، ولا تمتلك تلك الرغبة لإصلاح العلاقة التي نشأت منذ سنين بيني وبينها، وكأنّها ترغب بلفظي إلى خارج مُحيطها، وحقيقةً أنا لا أقوى على خوض الحروب معها، وبالنسبة لي أعيش هذه اللحظات بكلّ شغف للهرب والخروج وإعادة النشاط إليّ، لا يمكنني الولوج إلى عقلي وتفتيت الدهليز الذي دخلت فيه دون قصد، وكلّما أطلت المُكوث في عالم الخمول والملل كلّما شعرت بثقل الهموم التي ترتقي صدري!.

الكتاب بالنسبة لي، هوَ مُتنفّس عظيم للتحوّل من حالة ما إلى حالة أخرى، فعلى سبيل المثال، إذا ما كُنت أبحث عن التصاوير والكلمات المبدعة والأفكار المُتداخلة أجدني أقرأ في الشعر والشعراء، وكلّما أحببت أن أدخل في عالم آخر غير عالمي الذي أعيش فيه أجد يدي تتجه ناحية كُتب التاريخ والسيرة والقصص حول الشخصيات المُختلفة، ولا يمكنني توصيف الحالة التي أكون فيها عندما أنطلق في القراءة، أحياناً يشدّني كتاب لدرجة أنّي أنهيه خلال ساعات أو أيّام إذا ما كان كبيراً، وبعضهم الآخر أنهيه خلال أشهر!، قد يستغرب القارئ الآن عن كيفية قراءتي للكُتب، فأنا أحياناً كثيرة أقرأ صفحات وأترك الكتاب وأعود له بعد فترة وأنطلق مجدداً معه من الصفحة التي توقفت عندها!، قد تكون طريقة غير مُحببة للكثيرين لكنّي أحبها، فإحساسي بالملل يُطلق رغبة عملاقة بالتنقّل بين العديد من المؤلفات والروايات والقصص والدواوين الشعرية.

قبيل القراءة أنصح الجميع بأخذ 60 ثانية صمت وتركيز، فأنت بعد قليل ستتجه إلى عالمٍ آخر، أنتَ ستتنقّل بين الحُروف وتحفر بين الصفحات لتجد كنزاً تركه الكاتب لك، لك وحدك دون الآخرين، لذا ركّز كثيراً واستجمع قواك فحالة الكتابة ليست حالة عبثية قد تكون في أيّام مجدك القرائي، فتجد نفسك تقرأ الكتاب تلو الكتاب، وهناك أيّام للجفاف القرائي، فلا تجد نفسك ترغب بالإمساك بكتاب واحد، وهُنا وفي هذه الحالة أنصحك بتشجيع من هُم حولك للقراءة وأنصح نفسي وأنصحك بأن تحمل بيدك كتاباً أينما كُنت، فهُناك الكثير من الوقت للقراءة، ولا يمكنك إهدار هذا الوقت من أجل لُعبة عبر جهازك الصغير الذي تحمله بيدك، فالكتاب أجمل صدّقني.

عليك العلم بأنّك تختزل جميع الحروف والكلمات التي قرأتها في عقلك الباطني، دون أن تشعر، فهذه المعلومات لا تكون عبارة عن لا شيء!، إنّك تقرأ إذن أنت تُخزّن معلومات، وعليك بالانتباه فأنت أيضاً تسمح لهذا الكاتب بالولوج إلى عقلك، وقد تتأثّر بطريقة أو بأخرى بأفكاره، بكلماته، بطريقته في الحوار والكتابة، فأنتَ الآن تتلقّى ولا تُرسل شيء إلا إلى عقلك.

قبل فترة من الزمن قررت الاشتراك بإحدى المجلات التي تعنى بشؤون الكتّاب، وقمت بطلب بعض الكتب حول الكتابة، والمفاجئة هي بعض الهدايا التي تحصّلت عليها، أحد الهدايا سأرفقها لكم هُنا مع بعض التعديلات، حوّلتها من حالة الكتابة، إلى حالة القراءة، وذلك لكي تصل إلى عام كامل بدون انقطاع من القراءة، نحن نمتلك 365 يوم في السنة، ما رأيك لو تقوم بتلوين كلّ يوم تقرأ فيها (حمّل الملف من هُنا)، وستكتشف كم عدد الأيّام التي لم تُلوّنها، وعلى ذلك ستعرف كم يوم لم تقم بالقراءة فيها!.

××

نحن على مقربة من العطلة الصيفية، كم شخص منكم قرر أن يصنع شيء؟ هل بإمكانكم نشر بعض مشاريعكم التي ستقومون بها، قد يتمكّن شخص آخر أيضاً من صنع إنجازاتكم أو التعليق والإضافة على هذه الإنجازات التي إن شاء الله ستحقق قريباً.

××

سأخبركم ببعض مشاريعي الصيفية، أحدها التفكير والتخطيط لمشروع كبير على مستوى الكويت (سرّي للغاية) وأحدها المشاركة في برنامج فريد من نوعه مع (مؤسسة شباب الرسول الأعظم -ص-)، وأحد أهم المشاريع هوَ استكمال روايتي الثالثة التي أعكف عليها حالياً، وقد يكون للسفر نصيب إن شاء الله.

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏6 رأي حول “الخمول، وشيءٌ من الصيف”

  1. Eman A يقول:

    إنه من الجميل أن يحاول الإنسان الخروج من حالات الخمول التي دائما ما تتطفل الى حياتنا دونما استئذان..و خير جليس في الزمان كتاب
    جميل ما خطته أناملك,,
    شكرا على نصائحك.. جعلها الله في ميزان حسناتكم
    بإنتظار روايتك الجديدة و بفارغ الصبر..
    بالنسبة لمشارعي الصيفية بعون الله:
    1-أداء فريضة العمرة الرجبية
    2- قراءة بض الكتب
    هذا حاليا ما ببالي و أتمنى أن يكون هناك المزيد بعد التفرغ من الاختبارات النهائية..أ سألكم الدعاء لي بالنجاح

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      الله يوفقكم،
      ولا تنسونا من الدعاء ..

  2. ملاذ ..Honey يقول:

    منذ مدة بسيطة خرجت من هذه الحالة ،
    أصابني الملل القرائي .. و أخذ مني وقت طويل حتى تجاوزته

    لدي مشروعين أعمل على تحقيقهما على الصعيد المهني .. بإذن الله سأصل إليه

    شكراً لك على هذه التدوينة . وأسمح لي سأستعير ورقة تلوين الأيام لأضعها في مدونتي وسأذكر اسمك بالتأكيد

    مع تحيتي : )

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      لكم كامل الحق، شكراً على النشر ..
      رائعة جداً هذه الورقة ..

  3. Mi Rose يقول:

    صحيح !! حين أقرأ كتاب , أشعر بتجدد أفكاري و انهمارها كالسيل ~ ففي القراءة أكثر من حياة 🙂 اُفكر في تمضية الإجازة بشكل مُغاير كـَ الألتحاق بإحدى الدورات أو العمل التطوعي أقلة ٍ و السفر ان شاء الله أتمنى لو احصُل على ( ورقة تلوين الأيام ) !!! مدونة جميلة وكتاباتك تحفيزية 🙂

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      سأعيد نشر الملف،
      عُذراً على خلل الرابط ..

      موفقين،

ضع تعقيباً ..