خواطري

قرقيعان الحروف

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أبي الزهراء محمّد وآل بيته الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين.

كل الأوراق تريد أن تبتلع شيئاً من حبر قلمي العاصِ، تباً لمثل هذه الوريقات التي تبحث عن لعاب قلمٍ افترش السطور وبدأ يتغزّل بهذه الأسطر، سطراً تلوَ السطر، لا جديد، في كل يوم كلمة مختلفة يُعاد ترتيبها لتظهر مجاميع مختلفة من المعاني، يبحث هذا الكاتب باستمرار عن الكمال في الموصوف، ليبدأ بالبحث عن الاكتمال في عالم الكلمات!.

إليكَ أكتب هذه المرّة يا ابن الكرام، علّي أرتشف من شفاعتكم يومَ لا ينفع مالٌ ولا بنون، أكتب بشوق لا ينبغي إلا لسواك، ولا يحترف البكاء إلا لأجلك، أحبكَ كصرخة في وضح النهار!، أتوه بحثاً عن كلمة تروّي عطشي، أنتَ الذي قلّص مسامات أحزاني، ففي مثل يومك، يفرح الباكون، ويهلهل الصارخون، ويبذل القانتون، حروفك سيمفونية متكاملة لا ينقصها شيء، فلحنها يضيف لي بهجة الصباح المُشرق، وتبقى خالدة هي بترددها عبر الأزمان، إليكَ يا ابن الكرام أهدي.

ليتَ القمر قنديلاً فأشعله فرحاً، ليتَ السماء جدّتي والأرض جدّي لأكون أنا حفيدهم المطر! ابن الغيم، أسقي البلاد الجافّة من رحيق الهواء، وأُلبس هذه الأراضي الصفراء بردة خضراء، وطيلسان البهاء، آه نسيت أنا مُجرّد إنسان!، ليت أصابعي شموع تضيء الدروب، وصوتي يغرّد كما العصفور الساكن جوف الشجرة التي بجانب بيتنا، آه نسيت! بيتنا لا توجد أشجار بقربه وأيضاً أنا مجرّد إنسان!.

هل للورق ذاكرة؟ فأوراقي الأخرى أصبحت تضاريس العُمر التي ترتسم على وجه عجوز تحفرها بكل سهولة!، هل كلماتي لها أعمار تنتهي بعد أن تُقال؟ أم هيَ كلمات تبقى كما هيَ تحفر لنفسها مكاناً في القلوب؟! لست أدري، فأوراقي القديمة على الرغم من تعرّجاتها إلا أنها فرحة بحروف من نور خطّت عليهن، وأوراقي الجديدة إلى الآن تنتظر شيئاً من ترتيب حروفه!.

أقلامي ترتجف، وتختزل حركاتها المتعرّجة، وتبتسم، والأوراق تفتّحت كالأزهار، فها أنا ذا أكتب (كل عام والعالم بخير، فالحسن بن علي المُجتبى صلوات الله عليه وُلد في مثل هذا اليوم)، في كل عام في الخامس عشر من شهر رمضان المبارك، نحتفل نضحك نبكي، لأجل الحَسن ولا شيء سواه، في كل عام أتمنّى أن أضع وردة على قبره الطاهر في البقيع الغرقد، وكلّي علم بأنني سأعود لتك الديار وأحمل تلك الورود وأضعها على قبره الشريف، لن أنحني في تلك اللحظة بل، سأجثو وأقبّل تلك الأرض التي احتضنت جسده النقي.

××

* قرقيعان المعنى الحقيقي لها هي: ” قرّة عين الرسول (صلى الله عليه وآله) “
وهذا ما يجعلنا نقولها باستمرار وهي خالدة بإذن الله تعالى.

××

هديّتي لكم، ملف PSD لتصميم قديم بعض الشيء، عملته في ذكرى عيد الغدير الأغر سابقاً، وتمّت طباعته في بعض المجالس الحسينية، التصميم كبير الحجم، يمكنك الحصول عليه من هُنا (صلّي على محمّد وآل محمّد)

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏8 رأي حول “قرقيعان الحروف”

  1. رهبرى يقول:

    على طاري القرقيعان

    طاح بيدي منشور غريب لقيته بالجمعية

    يقولك حرام وبدعه
    وضلاله ثم الى النار

    (:

  2. fatima يقول:

    تونيي اعرف معنى الكلمة استغربت انه لها معنى يخص اهل البيت (ع)
    دآئمـاً رآئع ما تخطه ..اللهم يعودك إن شــآء الله
    مووفق اخوي ~

  3. أم مريم يقول:

    كلمات رائعة و صور جميلة…سلمت يداك

  4. بسمةامل يقول:

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجه الشريف
    ماشاء الله , , متباركين مولد كريم آل محمد وعساكم من عوادة

  5. كوثر الولاية يقول:

    متبااااااركين ذكرى ميلاد كريم اهل البيت عليهم السلام

    بارك الله في هذه الحروف الولائية المختزنة داخل اعماق كل ولائي محب

    بوركت اخي الكريم

    ع هذا التصميم الطيب جعله في ميزان اعمالك ان شاء الله

    اختك : كوثر الولاية

  6. كلمآت يقول:

    بين نفحات الصوم وفرحة الصائم أشعر في ناصفة الشهر الفضيل وكأنّي أرى الزهر تضع جنينهآ الأول
    والرسول فرحاً مستبشراً يلف طُهراً لا يفترق هو والقرآن حتى يردا على محمد الحوض,.

    يابقيع الأحزان وياحمام الحرم ..ابلغي عن قلوبنا الوالهة السلام على سبط النبي وآله الكرام

    ليتني كنت على قبرك ظلا ليتني..ليتني مآء الفرا أسقيك دم قلبي..ليتني زهر تنمو جذورها عند ترابك الطاهر..

    جُزيتَ خيراً أخي وبلغك الله الزيارة والنصرة والشفاعة

  7. mohaned يقول:

    السلام عليكم…
    مأجورين ان شاء الله تعالى باستشهاد الامام علي(ع)…
    جمعنا الله واياكم تحت ظلال ولاية ال البيت(ع)…
    تحياتي الطيبة…

  8. memo يقول:

    اهليييييييييييين كل عام وانت بالف خير يا القرقيعان قرنقعو منور علينه

ضع تعقيباً ..