ذكرياتي

مسبحة !

بسم الله الرحمن الرحيمومنذ ذلك اليوم في السنة الماضية و أنا أشعر حقاً بأني سآكل وجبة من وجبات ألف ليلة و ليلة للإفطار و سأطير في عالم الأكل اللذيذ .. و سأخبركم بقصة طريفة حصلت خلال السنة المذكورة [ في يوم من الأيام ذهبت لألتحق بأصدقائي و كان بينهم ” علي ” و لكني على عادتي التي لم أتخلص منها إلى اليوم رغم كل المحاولات و هي ” التأخر عن الموعد ” .. لم أصل إلى المعطم و لم أراه لأنني مررت بجانبه و لم أكن أعلم بان المطعم مساحته لا تتعدى الـ 3×3 متر و شاهدت أصحابي يخرجون منه فقط ! .. ] و منذ تلك اللحظة و إلى اليوم و أنا أترقب اللحظات التي أقرر فيها الذهاب لأكل هذه الوجبة ، و حان الموعد .. فجأة و دون سابق إنذار و بعد صلاة الفجر إتجهنا لأكل [ المسبحة ] و ذهبنا إلى المعطم الذي يديره [ سيد جده رسول الله – ص – ] و هنا بدأنا بالطلب و تفنن الشباب في طلب هذه الأكله حيث طلبها البعض بالفلفل ! .. أما أنا فطلبتها عادية و أحدنا طلب [ فول ] .. دعوني أخبركم عن هذا المطعم قليلاً ..

كثيراً ما أسمع من الأصحاب و الأصدقاء في مختلف المجالات يعملون يعرفون هذا المطعم جيداً و يعرفون صاحبه و شهرته تفوق أن أتكلم عنها ببعض الأسطر هنا .. حقاً ليس الموضوع مزاحاً لم أكن أعرف بان هذا المطعم مشهوراً إلا عندما سألت و إكتشفت بأن هناك عشاق لهذه الـ [ مسبحة ! ] و فقط من يدي السيد ! .

أعود لإستكمال بقية ما حصل .. فور وصول طبق الـ [ مسبحة ] شعرت بأن هناك صابوناً فوقها !! و أحسست بأن الشباب يمزحون معي بشأن إنها هي كما أنا طلبتها ! .. و لكني بدأت بالأكل على طريقتهم يخلطون الصحن بشكل جيد و من ثم يأكلون .. ! و أكلت ..
و كانت المفاجأة .. بأن الوجبة .. ليس لها أي طعم ! ، رغم وجود الـ [ نخي ] بين طياتها .. و بقية المكونات لا أعرفها ! ، و لكن الكريمة بها طعم و هذه المسبحة ليس بها طعم ! .. حقاً صدمت و في تلك اللحظة كانت لدي رغبة بضرب أصدقائي .. ! هذه هي المسبحة التي تتحدثون عنها ! .. يا إلهي ..

و عدت إلى المنزل و أنا في حيرة من أمري .. ! هل هذه هي حقاً المسبحة التي يتحدث عنها أصحابي طوال هذه السنين ! و حقاً إكتشفت إن هناك بعض البشر ممن يحبون الأكل بشكل غريب .. و ليس كل الناس يأكلون كما نأكل .. !

××

غياب دام شهراً تقريباً .. و سأحاول أن تكون التدوينات أسبوعية كما إقترح عليّ بعض الأصدقاء ..

و أعتقد بأني إخترت يوم الإثنين للتدوين ..

××

كل عام و أنت بخير صديقي الغالي الحبيب و أخي أيضاً .. ” محمد الباذر ” ..
تظل كبيراً في قلبي و لك مكانة خاصة جداً .. و حقاً لك من الفضل الكثير عليّ طوال حياتي

قبل سنة تقريباً سمعت أخي ” علي صاحب ” الذي لم تلده أمي ، يمدح وجبة للإفطار تسمّى [ مسبّحة ] ! و لم أكن أعرف ما هيه الأكله أو الوجبة ! و ما هي مكوناتها التي يتحدثون عنها أصحابي .. و رغم كل هذا الإستغراب منّي إلا إن أصدقائي يأكلونها بلذة و نهم و عندما يتحدثون عنها أشعر بأني عندما آكلها سأدخل في عالم غريب عجيب و أطير فوق الهواء ! بل و أصل لأمسك القمر بيدي ! .. و شعرت بأن لها ( خواص ) المخدرات ! ، فهم حقاً أدمنوا عليها بطريقة مجنونة ! .

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏6 رأي حول “مسبحة !”

  1. lottery tickets يقول:

    I truly appreciate it.

  2. Anonymous يقول:

    أبا فلاح … فطرس يتحدث :

    السلام عليكم

    صارلك 24 سنة بهالدنيا وموذايق المسبحة ؟ ليش عايش أنت 😉

  3. faith يقول:

    انا يعجبني الحمص اكثر ..
    ذوقوا ماراح تندمون ..

    طرح خُرافي

  4. Anonymous يقول:

    لووووووووووووووول جده رسول الله ويبيع مسبحه … يا امه ضحكت !! روح بس روح راح تكبر وتكتشف انك عايش بوهم

  5. غيث المهادي يقول:

    اول زياره لي لمدونتك
    بالصدفه 🙂
    لاني سمعت عن المسبحه جان اكتب الاسم في قوقل ابغيه يراويني صورتها هههه
    وقادتني الاقدار الى مدونتك ياصاحبي

    اهنيك وسجلني من زوارك الدائمين وان شاء الله بذوقها بعد شوي ^^ وعسى طعمها يستاهل التمجيد الخرافي لها الي اسمعه لي سنين خخخخخ حالي من حالك

    على فكره الاخ الي يستهزىء ان السيد الي من نسل آل البيت يبيع مسبحه 🙂
    ترى رسول العالمين صلى الله عليه وسلم
    راعي واغلب الانبياء بين راعي وخياط و فلاح و غيرها من المهن الانسانيه ^^
    عليهم السلام.

    العيب ليس في العمل الشريف العيب في التحدث بفوقيه وتصنيف الناس وشرفهم و انسابهم حسب مهنتهم 🙂

    لو على جذيه اجل ( ………. ) اشرف الناس 🙂 << واترك لخيالك ملأ الفراغ بما يشاء

    هذا ليس تجريح يا صاحبي ولكني حبيت ان انوه فقط لاغير

    والله يصلحنا جميعا

    اخوكم
    غيث المهادي

  6. حادثة طريفة…الله يديمكم يا رب…

ضع تعقيباً ..