خواطري

حادي .. !

بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين أبي الزهراء محمد و آل بيته الطيبين الطاهرين و اللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين .

لن أعطيكم شيئاً فأنتم تملكون كافة الأدوات لرسم لوحة الحياة التي ترغبون ، و لن أضيف شيئاً لأنكم تملكون ما هو أكبر من الأشياء ، إن جل ما يمكن فعله في هذه الحياة ، أن تُقطّع الأقنعة التي تغشي القلوب و العقول ، لا أن أضيف مصطلحات جميلة و مفردات مميزة إلى قاموسكم هو هدفي هُنا ، بل أن نتجه إلى الخيال الذي هو منحة الرب العُظمى ، فبالخيال يمكننا الوصول إلى كافة الأماكن و الأراضي التي نتخطاها بمجرد ومضة فكر .

بالخيال .. تخطوا و أنت كسيح ، و تنظر و أنت أعمى ، و تغمض عينيك و تسافر ، و ترسم و أنت بلا يدان .. و تقول و أنت صامت فلا حاجة للبحث عن شيء نحن نمتلكه فقط علينا أن نكشف عنه ، إن الخيال هو الطريق إلى الحقيقة ، فلا يمكن لإنسان أن يرفض وجود الملائكة على سبيل المثال لأنه لم يشاهدهم بأم عينيه ، فكل ما نحن بحاجته مختزل في خيال واسع أودعنا إياه الله .

أحياناً عليك أن تشعر بأعاصير الإحساس الذي قررت أن تشعر به في لحظات من حياتك و تلمس تلك الصخور المتقاذفة في الهواء و تنظر من خلالها إلى زمن قديم .. قد تصل إلى عام 61 هـ .. إن وصلت إلى تلك اللحظة فأطلب منك أن تقف قليلاً إلى جانب ذلك العام لنحيي بعضاً مِنا قد تركناه في تلك الرفوف .

في عام 61 هـ أنظر إلى الأشجار و أنصت لحفيفها .. و إستمع إلى زقزقة العصافير و هدير المياه و صهيل الخيول ! ألا تشعر بأنه أمر مختلف عن ما نشعر به عندما كنا في عامنا الحقيقي ؟! ألا تشعر بتلك الدماء .. بتلك الصيحات .. بتلك النيران .. بتلك الأجسام و الأجساد ! إن كُنت لا تشعر فأنت إلى الآن في كفن الخيال كل ما عليك هو أن تُقلد ( دودة القز ) و تخرج من كفنك لتطير كفراشة تهيم عشقاً في زوايا الحياة ، و إنت كنت تشعر لنكمل هذه الرحلة في هذا العام المُختلف بتفاصيله منذ بدايته ، أنظر إلى تلك الرمال و كأنها تخبرنا بأنها فقط عشرة أيام كي تُشاهد شمس الأرض جسداً عفيراً و كفاً قطيعاً و ضلعاً كسيراً .. عشرة أيام يقرر فيها إنسان أن يكون حادياً ( * ) للبشرية كي يُعرفها ببقايا الحياة و يلم شتات الفكر الإنساني ، و يقدم مهجته و فلذات كبده فداءً لرب جليل عرف و قدّر .. ما هذه السنة الغريبة ! لماذا كل هذه الفوضى فيها ، فالصخور تنطق دماءً و السماء توشّحت السواد و الأرض تئن نوحاً و صراخاً و الهواء يرسمُ نيراناً .. على غير عادة هذه الأمور أن تصنعُ ما تصنع ! .

 على ماذا نحن مقبلين ، فشمساً تبكي خيوطاً ذهبية و قمراً أخفى نفسه خجلاً و نجوماً سحقت نفسها حُزناً و طيوراً ملطخة بلونٍ قاني تطوف العالم وهي تحمل أشلاءً صغيرة من بقايا ثياب ! .. وها هُنا نهر ينادي .. قتلني الظمأ فالإنسان لم يشرب قطرةً مِني و شرب غيره ! ، هي مُجرد أيام كانت ( لوحة الحياة ) تعيش حالة المخاض المؤلم و في نفس تلك اللحظة كانت هناك لذة نحو عشق إلهي أزليّ أبديّ ، في تلك اللحظات كانت التناقضات كُلها تقف صفّاً لتعلن أنها في حالة الإستعداد هذه منذ زمن طويل فقط لتشهد لحظة تُقدر بساعة من الزمن في عام 61 هجري في اليوم العاشر منه ، فقطرة دم ستعلن حالة الإنتصار الربّاني و يرفع صوت الأذان بـ ” لبيك داعي الله ” و ترتفع رايات عشق على كل جبل و في كل وادي أحس / سمع رنين ( يا حسين ) في أرضٍ في طرف من الأطراف تُدعي ( كربلاء ) .

 لنرجع قليلاً أيها المسافر .. فها هو هلالٌ شاهد تلك الوقائع ، لنترك له أقلامُنا و أوراقنا ليرسم و يحكي و يروي لنا ماذا شاهد في أطراف الليل .. فهناك كانت أسرار ( حادي الإنسانية إلى حالة الحياة من جديد ! )

 ،،

 ( * ) الحادي : الذي يسُوقُ الإبل بالحُداء.

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏15 رأي حول “حادي .. !”

  1. Ahmed.K.A يقول:

    .. يا حسين ..

    مفتاح لبوابة الحياة ..

  2. Haydar Al.Maateeq يقول:

    تتنظرك يا شهر محرم عيون باكية
    وصراخ بافتجاع يا حبيبي يا حسين
    نور عيني يا حسين ….

    كلمة واحده تكفي
    ((وقليل تتلف الأرواح في رزء الحسين))
    ( وقليل في هواك لو تفانت فيك ذاتي )

  3. E7sAs يقول:

    عودة .. لتجديد البيعة !

    عودة .. لتجديد النوح والبكاء !

    عودة .. لتجديد تعفير الرؤوس ولتختيم الهامات !

    عودة .. لدمعة حرقت آهاتها بنيران لا تنطفئ !

    عودة .. لصرخة العشق ” يا حسين “

  4. dr-maarafi يقول:

    محرم
    شجون , عهد , نصرة, مبايعة , تعلم من مبادئ ابي عبدالله الحسين

  5. آل مقيم يقول:

    تقيئت قلبي
    قذفته على بوصلة الحسين
    لأستدل بها إلى نحر يجين
    قد حرره الظلمة بسيوفهم

    فسلام على حبيبات رمل الطف
    وسلام على قفار العقول المنيرة التي ترسخ كمان طاقتها للحسين عليه السلام

    أشكرك أخي حسين على تمهيدنا لمحرم

  6. الطائر الحر يقول:

    السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين وعلى اخيه ابي الفضل العباس وعلى اخته الحوراء زينب جميعا ورحمة الله وبركاته…..

    عظم الله اجورنا واجوركم

  7. Safeed يقول:

    السلام على ثار الله و ابن ثاره .
    السلام على صاحب الشيب الخضيب ، و الخد التريب ..
    على صاحب مشعل هداية الإنسانية .. نحو الهدى و الحق .

  8. فريج سعود يقول:

    لو عشنا في 61 هـ

    لمتنا كمداً

    عظم الله اجوركم

  9. Hussain.M يقول:

    : Ahmed.K.A
    هو إكسير الحياة الحالد .

    Haydar Al.Maateeq :
    أسأل ربي أن يرزقنا زيارة الحسين ( ع )

    E7sAs :
    هو الحسين ..

    آل مقيم :
    أترقب ما تجود به يداك ..

    الطائر الحر :
    طر أيها الطائر إلى عرش البُكاء و الفكر ..

    Safeed :
    السلام على من قرع ثغره بالقضيب .. !

    فريج سعود :
    وما موت الجسم هواية ، و إنما ذوبان الروح هو الغاية .

  10. أحمد الحيدر يقول:

    اللهم صل على محمد وآل محمد .. وألعن ظلمتهم وقتلتهم إلى يوم الدين ..

    مدونة جميلة أخي ونتمنى زيادة الموضوعات فيها لتثرى الفائدة 🙂

  11. حسين يقول:

    احسنت وسلمت أناملك الحسينية
    لا ادري ما هو كان حال السبايا بدون حادي الظعن !
    فلا اتوقع حصل ما نحن نتهيؤه !
    فحالة السبايا صعبة

    عظم الله اجوركم .

  12. كبرياء وردة يقول:

    ها قد هل الهلال
    وهلت معه الأحزان والآهات والزفرات
    ودموع ساكبة لن تجف إلى قيام الساعة
    يا الله عجل بأخذ الثأر
    فإن المصاب قد ذبحنا

  13. ناي يقول:

    مثل طبع النسر طبعي اطير بهيبة الجنحين
    وحس يتكسر جناحي من اذكر مصاب حســـين

    يا حســــين ..

  14. 9ale7 يقول:

    نقصت أحلامنا من صورة تكاد خواطرنا ان تتجه إلى الشام بدل من أن تكسر و تبقى جامدة !!

    إنما هي صورة زينب حائرة متحسرة .. واقفة .. لا تدري .. أتهرب من سياط القوم ؟ أم تحمي الأطفال ؟ أم تشتكي لخدرها ؟ أم تعاتب أخيها ونحره ؟

    أم تقول .. يا ليتني لم تلدني أمي !!

  15. e7saso يقول:

    هل علينا ايها الشهر الحزين ,,,

    هل علينا ايها الشهر العظيم ,,,

    هل علينا ايها الشهر المنظور بمصاب ابي عبدالله الحسين …

    هل علينا ايها الشهر المخضب بدماء الطاهره الزكيه ….

    عظم الله لكم الاجر …

    تقبل مروري المتواضع …

ضع تعقيباً ..