أعمالي

العمل الإسلامي الشبابي


بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين أبي الزهراء محمد و آل بيته الطيبين الطاهرين و اللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين.

العمل الإسلامي الشبابي هو نبض لا يهدأ .. و طريقة للحياة لا يمكن الملل منها أو حتى الإبتعاد عنها أما الأمر الأكثر ميزة و متعةً هو بناء الشخصيات المتكاملة من عدة نواحي .. فعلى سبيل المثال : منذ زمن قديم جداً لم تنتج المدرسات الدينية و المدرسات المتخصصة شخصيات في شتّى المجالات و شتّى الطرق ، فأقرب الطرق هو طريق العلم .. و هو واحد من مئة جزء يمكن الحصول عليها لو درسنا بشكل تخصصي المجالات التي يتكون منها الإنسان لوجدنا القليل القليل من الشخصيات التي قد تكون مميزة و هذا أمر ليس متكامل حقاً و شاهدت الكثير من الأمثلة ( على سبيل المثال داخل هذا المثال ) كيف يمكننا بناء الإنسان إن لم يكن هناك عمل إسلامي شبابي ؟ فجميع الثورات قامت بسواعد شبابية و بأموال ( عجوزة ) .. لا أقلل من قيمة ( الحكماء ) الذين علينا جمعهم دوماً و لكن الأمر الرائع هو بناء قادة يتمكنون من تغيير إنسان واحد إلى الأفضل عن طريق كلمة مميزة جدا ، و نشاهد في حياتنا الكثير من المجالات الدراسية و العلمية التي لا تعتني بكثير من المجالات التي تغطي كافة الجوانب الإنسانية و تشبع الرغبات و الحاجات .

العمل الإسلامي الشبابي الحالي يحتاج إلى بعض التقويم و الجرح و التعديل لأسباب كثيرة و منها رغبة الشباب بالتطور و النقد متاح للجميع بشرط رغبتهم بالمساعدة لتطور هذا العمل لا الرغبة في هدم هذا الأمر المميز ، طبعاً من الممكن تكوين الكثير الكثير من هذا العمل بشريطة الدخول في منظومة لها أهداف سامية راقية لا أهداف هلامية و رؤى واضحة للجميع لكي تتمكن الفرق التي تكوّنت و تألفت و تآلفت لتحقق بعض الغايات السامية و أقف هنا قليلاً ( بعض ) كلمة يجب الإلتفات لها .. حقيقةً ، فلو شاء الله لكنا مثاليين و لكنّا كما نعرف ( باحثين عن الكمال و المثالية ) ليس أكثر من ذلك ! . و تحديد الأهداف قد يصوغ مؤسسات راقية ( واقعية ) تعرف الواقع لا أن يكون الهدف على سبيل المثال لا الحصر ( تنمية المجتمع ) كم أرجو من المؤسسات الشبابية الإسلامية في الكويت تحديد الأهداف بشكل دقيق كما كٌنا نأخذ في أيام الدراسة ( فكرة رئيسة ) و ( أفكار جزئية ) أحياناً تطبيق الفكرة الرئيسية صعب جداً يكون لهذا نضع أفكاراً جزئية لنتمكن من تحقيق بعض الأمور التي يجب علينا أن نصل إليها في حياتنا هذه .

العبادة و العلم ، نقطتان لم تفترقان في الكثير من الأماكن فلنا في أحاديث ليلة القدر و فضلها أسوة حسنة فهناك الكثير من الروايات والأحاديث التي تنادي بإكتساب العلم في تلك الليلة العظيمة لما للعلم من منزلة عند الله تعالى ، فبالعلم تسمو الأمم في شتّى المجالات ، لهذا أرى العلم ليس ( دينياً – فقهياً ) بل العلم جميع العلوم فلو تتبعنا التاريخ لشاهدنا جامعة الإمام الصادق عليه السلام خرّجت ابن الحيان و عبقريته في الكيمياء و غيره في الطب و العلوم الحياتية و العلوم الجغرافية و الكثير من العلوم التي لا تصنف على إنها علوم ( دينية ) بحته ، فلهذا يمكن القول بأن اللعب صنف من أصناف اللعب ( لو ) تمكنا من ضبطه و السيطره عليه بشكل مميز و فرض أسلوب راقي للتعامل في الملاعب بين الأصدقاء و ذلك لتحقيق قضية ( القدوة في الأخلاق ) لا ضرر أن تكون القدوة رسول الله صلى الله عليه و آله أو الأئمة الأطهار أو غيرهم من الأصحاب المنتجبين كما إنه لا ضرر أن يكون هناك مثالاً يحتذى به في الحياة عموماً و صديق يجرني إلى الجنة أفضل من صديق يجرني إلى النار .. و هذه هي حكايتي اليوم .. ! ، أختلف مع من يقول بأننا نمتلك عملاً شبابياً إسلامياً صلباً في الكويت و أختلف مع من يقول بأن هذا العمل أصبح الآن ( بلا فائدة ) و لا يمكنه أن يكون ذا فائدة ! هذه نقطة القنوطين الفاشلين .. التطور و التطوير يطال جميع الأماكن و جميع مراحل الحياة فما الضرر في نقد هذا العمل و العمل على تطويره ليناسب الأفكار الإسلامية و الأهداف الواعية بدل التطبيل و التهليل على فشله أو فشل أسلوبه .

المعارضة الفعلية بالكلمات المنطقية هي الفعّالة لا الزعيق و الصراخ و استخدام كلمات تنبئ بمعركة بين الأصدقاء هي الحل رغم تقصير العمل الشبابي الإسلامي في الكويت إلا إنه لديه بعض الأبناء الذين يعتبرون مثالاً رائعاً في الحياة و يضرب بهم المثل في الإلتزام في الأخلاق و طيب المعشر ، و عبقرية الكلمات و جودة الأدء في مجمل حياته ، حقاً أنا أفتخر إني ابن هذا العمل الشبابي الإسلامي في الكويت ، له من الفضل عليّ ما لا أتمكن من وصفه بمجموعة كلمات ، يكفيني صداقاتي التي اكتسبتها في هذا المجال الذي لم يحرمني من الأصدقاء الذين لم أتمكن من إيجادهم إلا هنا و لأهداف راقية أجملها ( عشق النبي و أهل بيته صلوات الله عليهم أجمعين ) كم هي حياة جميلة لها رائحتها الخاصة فعراكها ينمينا و غضبها يعلمنا كبح الجماح و من يشعر بأنه ضيّع عمره في هذا المجال عليه بإعادة ترتيب عقله و أفكاره كي يصل إلى إنه تجارب الحياة حتّى الفاشل منها هو فائدة لك .. فأنت لم تولد في الأرض و أنت تعرف مصيرك أو أن تكون من المصطفين الأبرار ! فأنت مجرد إنسان يحاول و يحاول و رب العباد يجازيه .

لا يوجد في الكون أجمل من كلمة طيبة تهدي بها إنساناً إلى الصواب بعد أن كان غارقاً في الخطأ ـ نعم هناك تقصير كبير تجاه التنظيم لهذا العمل و التخطيط السليم له و لكنه فعلاً يحتاج إلى عقل مبدع يعرف ربط الجوانب كلها في ساعات محدودة يمنحك إياها هذا العمل في حياتك .. لا إلى عقليات متزمتة و لا تقبل الآراء المختلفة التي تطرح في هذا المجال ، لتكن لدينا بعض القراءات في كتب علم النفس و كتب الإدارة الروحية ( و ليس فقط الإدارة التنظيمية ) و إلى الآن لم أجد شخصاً حقاً همه العمل الشبابي الإسلامي ليقود هذه المسيرة .. و لكنّي على ثقة بأن هذا الشخص سيتواجد قريباً .. بحلة مبدعة مفكرة لينقل هذا العمل من التقوقع في مركز محدد في منطقة واحدة إلى مركز عالمي ( لا أبالغ ) يعرفه القاصي و الداني .

لا أجد إلا كلمة ( شكراً ) لتعبر عن ما يخالط صدري من مجمل كلمات كثيرة ، لمن قرأ و لمن أصبح الألم في الحياة الإصلاحية لذاته و لبقية العالم متعة و لذة ما بعدها لذة و طاقة يحولها من القدرة السلبية إلى الإيجابية ، و لجميع من يضع لمسات و همسات في هذا العمل الكبير الذي ما هو إلى إمتداداً لثورة رسول الله صلى الله عليه و آله على النفس البشرية الدنيئة و تبديلها بنفس متمكنة صلبة قوية . فمذ تلك الومضة التي أضاءها لنا نوره الشريف .. و الكون كله أصبح يعتمد على خلط الخبرات من كبار القوم و العلية و شبابها و فرسانها ، فمنه لتكن لنا قوة .

 

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏4 رأي حول “العمل الإسلامي الشبابي”

  1. Safeed يقول:

    مشكلة العمل الشبابي في الكويت أنه أصبح عملاً فئويًا ، أصبح الدين يعرف بالرجال ، لا الرجال يعرفون بالدين .
    و هذا سبب ضعف العمل و الهمة ، لأن الهدف من العمل الإسلامي أصبح عند الغالبية مشوشا أو ضبابيا .
    و هذا ما يدفع الكثيرين إلى الابتعاد عن هذا المجال ، و لن يخرج أحد يقود هذا العمل إلى طريقه الصحيح إلا بوجود شخصية كاريزمية قادرة على إدارة العمل و توجيهه نحو الهدف الصحيح ، نحو الدعوة إلى الدين بذاته بعيدا عن جعل الدين طريقا للرجال أو الاحزاب أو المنظمات .

  2. M7md يقول:

    السلام عليكم

    أحسنت عالمقال ،،

    فعلا العمل الإسلامي الشبابي لا يقتصر على الثقافة الدينية فقط
    إذ أن الجانب العملي يحوز على مساحة كبيرة فينمي مهارات الشاب مما يؤهله لقيادة المجتمع غدا .
    بالنسبة لتطوير العمل فلله الحمد عملنا أراه يتطور عام عن عام و لكن سنصل لمرحلة لن نتخطاها إلا بوجود
    أشخاص هدفهم و عملهم الأول و الأخير و الرئيسي هو العمل الإسلامي الشبابي ، نحن الآن في مرحلة الهواية و أتمنى أن أرى اليوم الذي نسمى فيه محترفين ، فلاعب كرة القدم يبدأ هاويا له مهارات رائعة لا يستفاد منها بالشكل المطلوب إلا بعد احترافه مع مجموعة محترفين. هذا حالنا نحن فلدينا طاقات كبيرة و مميزة و لكنها مدفونه لأن عملنا لم يصل لمرحلة الإحتراف.

  3. dr-maarafi يقول:

    جمسل جدا الموضوع المطروح
    العمل الشبابي ؟ لا ادري من اين ابدأ ولكن ما اود قوله انتهج العمل الشبابي اسلوب رائع من هيئاته الاسبوعية الفعالة و الاستضافات للشخصيات الدينية بالمرتبة الاولى و الدورات الشتوية و كذا تلك الصيفية و لكن هل كل من انخرط في العمل الشبابي عرف و قدر قيمته العمل ينمينا و ننميه يمعنى اننا لابد ان نجهد انفسنا بالثقافة و الاستزاد من طلب العلم كي نعبي الحقل الشبابي فيدر علينا بنتايجه هل هناك شخص وهب نفسه بنفسه للعلم ؟
    كثير منا من يحمل في فكره العمل الشبابي سيعلمني فلا تراه يجهد نفسه

    الحديث شيق و طويل و لكن الحسنة التي لابد ان نتعلمها اننا اصحاب عقل و دين و اخلاق فاذا ما حكمنا تلك المعطيات و صلنا الى مبتغانا بعيدا عن الاحباط و التدقيق على توافه الامور

  4. KOCHEEKA يقول:

    آآه أيها العاشق الموالي

    لقد .. دخلت كلماتك عنوه دونما استئذان ..

    وحركت سواكن الألام والأشجان

    فذرفت نمير عيني .. حزنا .. وفرحا في ذات الآن

    اتعلم لماذا ؟؟

    لاني ارى فيك ..امنية ..
    ستتحقق .. بظهور صاحب الزمان

    آآآآآآآآآه …

    آآآآه ..

    لقد طال الانتظار ؟؟

    جذبني الى قلبك .. الهوى

    هوى علي المرتضى ..

    وكان القاسم بيني وبينك .. اننا من بطن الثرى

    وانا نعاني الامرين .. في انتظار خير الورى

    فكلما ناظرت حرفي .. فقل

    اللهم عجل لوليك الفرج

    اللهم عجل لويلك الفرج

    اللهم عجل لوليك الفرج

    دمت محفوظا بعين الله .. مصحوبا بمحمد … محفوفا بعلي وابناء علي …

    يحرسك ملاك الزهراء الطاهر روحي له الفداء

    اما مدونتك هذه .. فاسمحلي .. لست بمحل لأتفوه بحرف امام جمالهاا وروعة هيبتها

    دمت … هائمافي بحر العشق الولائي الطاهر

    يحفظك ملاك الآل .. اينما حللت

ضع تعقيباً ..