خواطري

السلام على المعذب في قعر السجون

عظم الله لكم الأجر جميعاً في ذكرى استشهاد إمامنا الكاظم موسى بن جعفر عليهم أفضل الصلاة و السلام ، إنطلق هذا اليوم بحزن كبير خيّم على قلبي .. و كأن قلبي ينبهني إلى زيارة الإمام الكاظم ( عليه السلام ) .. و أنا كلي علم بأني سأصل إلى المعذب في قعر السجون و أنا في حالة جنون .. ! فهذا من ورث تلك المصائب كلها ولولا …. لطم خط فاطمة .. لما لطمَ السندي بن شاهك ( لعنه الله ) مولانا الكاظم .. من تلك الهجمة صار الهجوم على بيوتهم و على أجسادهم غاية و هواية لبني أمية و بني العباس .. !

آه من ظلم العباد لمن هم أسياد على العباد .. ! في تلك الحقبة من الزمن كانت الأمر معكوساً بطريقة غريبة جداً ، فنقرأ بأن اللارشيد يسجن الكاظم .. كيف و الإمام عليه السلام هو السيد المطلق و الحاكم الشرعي لهذه الأرض ! .. آه مجدداً ففراعنة عصر الرسالة دوماً يخططون و يزمجرون بإسم الدين و بإسم أهل البيت من أجل الوصول إلى كرسيٍ رفيع من فوقه تتلى القرارات و تدار الأموال .. تباً أيها البلهاء هي كانت أقل من عفطة عنز لديهم إن لم يقيموا حدود الله .

في السجن كان أستاذاً في الصبر و العبادة .. فسجدته إلى اليوم يضرب بها المثل بأنها سجدة طويلة تبكي لها حيطان السجن البغدادي الكريه ! . . حتّى الحديد و الصخور إرتجفت من كثرة عبادة هذا الزاهد إلا السندي بن شاهك لم يتورع عن ضرب الإمام بالسياط و الإمام عليه السلام لا تهرب من خيالاته نساء و سبايا الطف الأليم .. فيصبر و يحتمل و القيد الحديدي في رجله ما هو إلا إمتداد لقيد علي بن أبي طالب ( ع ) و قيد علي بن الحسين ( ع ) .. و الجثمان تحت الشمس ثلاثة أيام ما هي إلا محاولة من جسمه الطاهر لمواساة أبي عبدالله ( ع ) الذي قتل عطشاناً .. ممزقاً .. مطعوناً مهشوماً .. في رمضاء كربلاء بلا عشيرة ولا محامي .. و أيضاً ترك بدنه بلا رأس على الرمال مقطع شلواً شلواً .. و زينب الطاهرة ( ع ) تحاول لملمة الأشلاء هذه ببطئ كي تقدمها (قرباناً) .

إحدى زيارات الإمام موسى بن جعفر ( عليهما السلام )

اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَاَهْلِ بَيْتِهِ، وَصَلِّ عَلى مُوسَى بْنِ جَعْفَر وَصِيِّ الاَْبْرارِ، وَاِمامِ الاَْخْيارِ، وَعَيْبَةِ الاَْنْوارِ، وَوارِثِ السَّكِينَةِ وَالْوَقارِ وَالْحِكَمِ وَالاْثارِ الَّذي كانَ يُحْيِي اللَّيْلَ بِالسَّهَرِ اِلَى السَّحَرِ بِمُواصَلَةِ الاْسْتِغْفارِ، حَليفِ السَّجْدَةِ الطَّويلَةِ، وَالدُّمُوعِ الْغَزيرَةِ، وَالْمُناجاةِ الْكَثيرَةِ، وَالضَّراعاتِ الْمُتَّصِلَةِ، وَمَقَرِّ النُّهى وَالْعَدْلِ وَالْخَيْرِ وَالْفَضْلِ وَالنَّدى وَالْبَذْلِ، وَمَألَفِ الْبَلْوى وَالصَّبْرِ، وَالْمُضْطَهَدِ بِالظُّلْمِ، وَالْمَقْبُورِ بِالْجَوْرِ، وَالْمُعَذَّبِ في قَعْرِ السُّجُونِ، وَظُلَمِ الْمَطاميرِ ذِي السّاقِ الْمَرْضُوضِ بِحَلَقِ الْقُيُودِ، وَالْجِنازَةِ الْمُنادى عَلَيْها بِذُلِّ الاِْسْتِخْفافِ، وَالْوارِدِ عَلى جَدِّهِ الْمُصْطَفى وَاَبيهِ الْمُرْتَضى وَاُمِّهِ سَيِّدَةِ النِّساءِ بِإرْث مَغْصُوب وَوَلاء مَسْلُوب وَاَمْر مَغْلُوب وَدَم مَطْلُوب وَسَمٍّ مَشْرُوب، اَللّـهُمَّ وَكَما صَبَرَ عَلى غَليظِ الِْمحَنِ وَتَجَرَّعَ غُصَصَ الْكُرَبِ، وَاسْتَسْلَمَ لِرِضاكَ وَاَخْلَصَ الطّاعَةَ لَكَ، وَمَحَضَ الْخُشُوعَ، وَاسْتَشْعَرَ الْخُضُوعَ، وَعادَى الْبِدْعَةَ وَاَهْلَها وَلَمْ يَلْحَقْهُ في شَيء مِنْ اَوامِرِكَ وَنَواهيكَ لَوْمَةُ لائِم، صَلِّ عَلَيْهِ صَلاةً نامِيَةً مُنْيفَةً زاكِيَةً تُوجِبُ لَهُ بِها شَفاعَةَ اُمَم مِنْ خَلْقِكَ، وَقُرُون مِنْ بَراياكَ، وَبَلِّغْهُ عَنّا تَحِيَّةً وَسَلاماً، وَآتِنا مِنْ لَدُنْكَ في مُوالاتِهِ فَضْلاً وَاِحْساناً وَمَغْفِرَةً وَرِضْواناً، اِنَّكَ ذُوا الْفَضْلِ الْعَميمِ، وَالتَّجاوُزِ الْعَظيمِ، بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ . ( مصدر ) أطلب من ذاتي .. أن أكظم الغيظ إلى السنة القادمة ( إن أعطاني الله عمراً ) ..
و عظم الله لكم الأجر مجدداً ..

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏4 رأي حول “السلام على المعذب في قعر السجون”

  1. faith يقول:

    عظم الله لنا ولكم الأجر انشاءالله باستشهاد إمامنا الكاظم عليه السلام ..

    وسلمت على كتاباتك و كيفية طرحك للمواضيع الرائعة يا اخي الكريم ..
    وانا في انتظار كل يوم اثنين لنترقب المزيد و المزيد من انجازاتك ..

  2. KuWaIt MaStEr يقول:

    عظم الله لنا ولكم الاجر بأستشهاد الامام الكاظم عليه السلام

  3. الموالي يقول:

    عظم الله اجورنا واجوركم أخ حسين

    أسأل الله ان يمنحنا من كظم الغيظ القليل

    واسأل الله ان يمن علي بالذهاب إلى العراق وزيارة القبور الشريفة

  4. Hussain.M يقول:

    faith
    أجرنا و أجرك ..
    و إن شاء الله تصبح تدويناتي كل خميس و إثنين ، و أشكرك كثيراً على المتابعة الفعالة .

    Kuwait Master
    أجرنا و أجرك و أهلا و سهلا في المدونة أخي الكريم .

    الموالي
    و أجوركم إن شاء الله و أسأل من المولى أن يمن علينا جميعاً بالزيارة إن شاء الله .

ضع تعقيباً ..