أفكاري, ذكرياتي

للحديث بقية

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين أبا الزهراء المسمى في السماء بأحمد و بالأرضين محمد و على آله الأطهار و صحبه المنتجبين الأخيار
و اللعن الدائم على أعدائهم منذ البدء إلى قيام يوم الدين ..

جلست في أحد الدواوين التي تقع في منطقة ما في دولتنا الغراء و بعد خروجي من هناك ، إكتشفت الكثير من الأمور التي لم أكن أعرفها .. أقترح على الجميع أن يبدأ و يربط الحقائق و يجمع المعلومات و ينظر إلى لبها و يراها كثيراً ما تحمل مضاربات كبيرة و تعاكس في المعاني و الرغبات ، و عندما تبدأ بالتحليل النفسي ترى إنك في حلقة مجنونة من الكلمات و المعتقدات و الآراء و الأفكار ..

الآن لنبدأ بتحليل بعض الظواهر التي حصلت في الأيام السابقة :
1- الشباب يقومون بفعل غير لائق في أحد الأماكن العامة
( لم يتحرك أحداً بل إن أحد الرؤوس الكبيرة كانت تضحك وترمي بالإبتسامات في مرمى أوجه الشباب ) هذا أمر لا أعلم سببه !
2- ينخذ مجلس الإدارة المنتخب قرار بالنسبة للبعض كان قوياً و بالنسبة للبعض كان منصفاً و بالنسبة للبعض كان يحتاج إلى تروي أكثر لأخذ أكبر قدر من الوقت لإتخاذ قرار بهذا الحجم ،،
3- في نفس اليوم يعتذر البقية ممن لم يتعذروا حول ما جرى و رغبتهم في أن يكونوا بجوار الرضا ( ع ) كانت أكبر من إعتذار ، و أشدد على نقطة إنك يا – فلان – لا تدخل في النفوس كي تقول ،، عقب ما سافرتم إعتذرتم ! ،، لا أعلم بأي حق تدخلت في نفوسهم
4- وصلنا إلى النقطة المحورية ألا وهي البدء بتجميع بعض الأصوات التي تطالب بإقالة الشباب المسؤولين لتخبطهم على حد قولهم و عدم معرفة رأسهم من كرياسهم ..
5- يكتب أحد الشباب مقالة و يتهم البعض بأنهم غير رجال – أقوال لا أفعال – رغم إنهم طبقوا قراراً إتخذوه
6- الإقالة التي إلى الآن لا أعرف سببها الحقيقي – فتضاربت الأقوال ،، فمرة قيل لي بسبب إستقالة رئيس المجلس و مرة أخرى بسبب إستقالة عضوين آخرين و إلى هنا أقف .. المجلس لم يفقد نصابه الفعلي لكي يكون ذلك المجلس الذي يحل .
7- يتم الإتصال و الإبلاغ بالإقالة و إعادة تنصيب البعض تاركين البعض الآخر يتوه في دوامة العمل الغير منظم !

منذ البداية إتفقنا على أن يكون هناك عمل إداري منظم و هيكل تنظيمي جيد و متين و يطبق بشكل إيجابي ،، و لكن للأسف التدخلات و الرغبات و الأدبيات تجعل هذا العمل لا يعدو كونه عمل هاوي في مجال العمل الإسلامي المنظم و المنتظم الشبابي .. و الأمل الأخير كان في إنصاف الجميع و لكن كان الحل بأن يتم تهدأة الوضع و إيقاف الشباب عن العمل بطريقتهم و ترك الشباب الآخر بدون أن يجمعوا العدد المطلوب و يقيلون الإدارة على وقع الهرج و المرج الذي كان من الممكن تهدأة الوضع و الإنتخابات الأسطورية وضعت أمامنا العديد من الخيارات الجميلة و المطروحة للجميع فللجميع حق العمل و الإنتخاب و الترشح ليكون ذاك الشخص الذي تتاح له الفرصه للإبداع و ترك بصمة في العمل ، و لكن هناك من ينظر إلى الموضوع و كأنه حرب طائفية بين أطياف و شعوب عليه إحتكارها و كسرها لنفسه فقط و فقط ! و إن لم ينجح من يريد فلا عمل إلا التصيد و البحث و التنقيب عن أخطاء تقذف أمام أعينه ، حقاً أمر مؤلم جداً أن ننظر إلى الجانب الذي نرغب به فقط و فقط ، و لكن لم تكن المرة الأولى التي يتم فيها التلاعب ففي السابق حقاً لو وقفت منادياً مع الشباب بأنه الذي حصل ظلماً و نريد سبباً حقيقياً ستكون هذه المشكلة في خبر كان و لكن منع الشباب من معرفة أسباب إبعاد أحد الشباب من الإدارة ، الأمر المؤلم إنهم في نفس الموضوع فالولد الذي أقيل في السابق كان يحمل عدداً من الأصوات جعله في المركز الثاني و لكن – هذا إلي أنا أريده أريده – جعلهم ينظرون إلى الموضوع و كأنه لعبه يدخل الولد و يخرج من نفس الباب ! حقاً مؤلمة هي الحياة .. و لكن هذه المرة سأقف فلن نلدغ مرتين متتاليتين و إذا كان هناك من يرغب بأن يبعدنا عن العمل نهائياً أتمنى أن تقولها بالحرف الواحد ،، و سأترك العمل لك على طبق من نحاس .

في نهاية الموضوع جل ما أريد إخباركم به أصدقائي ، إن من يلعب بالنار يحرق صوابيعه ..الصداقة في العمل الإسلامي هي لب الموضوع ، فأتمنى أن ينصف المجلس المنتخب

كم كنت أتمنى أن يكون العمل بدون إقالات ولا إبعاد غير مباشر للبعض ..

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

رأي واحد حول “للحديث بقية”

ضع تعقيباً ..