خواطري

خذني إليك

خذ قلبي

و اصنع منه مملكةً
أعلامُها ترفرفُ
في كل أنحاء قلبي
شُعوبها من دمي و أوردتي
تُرابها من نبضان حُبي ..

طوعاً تَوَّجتُك
أميراً ..

حباً أنا سلمتُك أسرار شعبي
أحببتك و رسمت شاطئ دربك في كفي
أحببتك و جعلت من عيناك دربي

خذ حضني ..
خذ حضني قصراً ليحميكَ
إني عشقتُك فور ولوج روحك في جسدي
إني عشقتُك فارسم مني بِحاراً
و في شطآن عيناك صومعتي
و ارسم لي من كف يداك مجدافاً
و من ظل أهدابك أشرعتي

أحبك ضعها في أرفف سفينتك ..

في حضرة الحب أرتمي

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

رأي واحد حول “خذني إليك”

  1. Abdullah يقول:

    husain u’re the best.. keep up the good work 😉

ضع تعقيباً ..