أعمالي

|| الصديق الأكبر و الفاروق الأعظم ||

بسم الله الرحمن الرحيم
و اللعن الدائم على قتلة أمير المؤمنين
و يعسوب الدين
و قائد الفر المحجلين

عظم الله لكم الأجر

عن أبي ذر في حديث قال : فأشهد على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) انه قال : علي
أول من امن بي واول من يصافحني يوم القيامة ، وهو الصديق الأكبر والفاروق بين الحق
والباطل ،وانه يعسوب الدين المؤمنين والمال يعسوب الظلمة.
 

 

عن ابن عبّاس: رأيت أبا ذرّ الغفاري متعلّقاً بحلقة ببيت الله الحرام، وهو يقول: . . . إنّي رأيت
رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في العام الماضي وهو آخذ بهذه الحلقة، وهو يقول: أيّها الناس
لو صمتم حتى تكونوا كالأوتاد، وصلّيتم حتى تكونوا كالحنايا ودعوتم حتى تقطّعوا إرْباً إرْباً، ثمّ
بغضتم عليّ بن أبي طالب، أكبّكم الله في النار. قم يا أبا الحسن، فضع خمسك في خمسي ـ يعني كفّك
في كفّي ـ فإنّ الله اختارني وإيّاك من شجرة؛ أنا أصلها، وأنت فرعها، فمن قطع فرعها أكبّه الله علي
وجهه في النار

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

ضع تعقيباً ..