ذكرياتي

في قُم المقدسة إلتقيت بـ ..

تشرّفت مع بداية العام بزيارة مدينة قُم المقدسّة، هذه المدينة التي تعجّ بالعُلماء الربانيين، ففي كُل زاوية هُناك رواية لأهل البيت (عليهم السلام) مكتوبة وفي مختلف الأزقّة هُناك يقطن مراجع الشيعة الامامية ويمكنك بمجرّد وصولك إلى هذه الأرض الطاهرة أن تُشاهد كميّة طلبة العلم المتوجين بالعمامة البيضاء أو السوداء، في تلك البقعة يسكن جسد طاهر لابنة وليّ الله وأخت ولي الله وعمّة ولي الله (عليهم السلام). هي العظيمة التي تُغدق على هذا المكان بكل أشكال الحياة، اسمها فاطمة المعصومة، هذه المرأة الجليلة القَدر التي ماتت وهيَ شابّة في قُم المقدّسة، فبُنيَ لها المرقد المهيب الذي يُمكن للعيّان أن يشاهد قبّته الذهبية اللامعة التي تعانق السماء.

في مدينة قُم المقدّسة هذا العام التقيت بعد طول فراق بسماحة المرجع الديني الكبير السيد صادق الحسيني الشيرازي هذا الرجل دفع هوَ وأسرته الكثير في سبيل الإسلام العظيم، لم يكن اللقاء عادياً ككُل اللقاءات التي حضرتها سابقاً، فهذا اللقاء كان برفقة عائلتي الكريمة ورفقة أهلي وأصحابي وأحبابي، لم يكن الأمر بسيطاً كُنا تقريباً 100 شخص في تلك القاعة التي سيلقي فيها المرجع كلمته المُختصرة لنا. خلال الكلمة طرح بعض المفاهيم حول العفو والتسامح الذي ينطلق عادةً من السُلطة الأعلى كالأب لأبنائه وكالحاكم لرعيته ..الخ، إلا أنّه أكثر ما لفت انتباهي خلال هذه المحاضرة وما حصل بعد المحاضرة من التفاف المؤمنين حول السيد المرجع وكأنّهم فعلاً عائلة تُحب والدها وراعيها، هذه الحالة التي قلّ نظيرها في شتى بقاع العالم شاهدتها بأم عيني في العديد من المرّات مع السيّد المرجع حفظه الله، إلا أنّها في هذه المرّة حرّكت قلمي، إن هذا الرجل يمثّل تعاليم أهل البيت (عليهم السلام) في تحركاته في كلماته في اختياره لمفرداته، هذا الإنسان يجسّد تعاليم القرآن بابتسامته لكل المؤمنين وتعامله الراقي مع الجميع، كباراً صغارا. يُمكنني وصفه بأنّه .. أب.

كما أننا تشرفنا بتناول وجبة الغداء في بيت سماحة السيد المرجع وفي اليوم الثاني في بيت سماحة السيد حسين الشيرازي نجل المرجع بعد الاستماع لكلمة مُهمّة جداً حول أهميّة (الخطوة) سواء كانت في اتجاه رضا الباري عزّ وجل أو في اتجاه سخط الباري عزّ وجل، الخطوة نحو الأمام أو الخلف هيَ خطوة مُختلف تغيّر مجرى حياة الإنسان، وفي الكلمة القصيرة حاول سماحة السيّد غرس فكرة (خطورة الخطوة) لكي لا نقع في هذه الخطوات عبر أسلوب وعظي قصصي جميل مُحبب لجميع الأطياف، وعلى عادة آل الشيرازي الكرام أهدينا قرآن كريم بخط جميل جداً وأهدينا بعض الكُتب منها: (أسرار زيارة كربلاء .. بحث روائي حول زيارة الإمام الحسين -عليه السلام-)، المسائل الإسلامية المطابقة لفتاوى السيّد المرجع.

شكراً لله على نعمة زيارة السيّد المعصومة صلوات الله عليها، وشكراً لله على لقائي بسماحة السيد المرجع، وشكراً لله على عظيم منّه عليّ في كُل حين، رحلة لا يُمكنني نسيان الكثير من تفاصيلها، إلا أنني أفضّل الاحتفاظ بشيء لنفسي.

إلهي بحق السيّدة المعصومة (عليها السلام) احفظ لنا المرجع السيّد صادق الحسيني الشيرازي من كُل سوء ..

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

رأي واحد حول “في قُم المقدسة إلتقيت بـ ..”

  1. hashim1984 يقول:

    حمد لله على السلامة و تقبل الله أعمالكم و زيارتكم و الله يجدد سفركم إلى هذه الأماكن المقدسة ان شاء الله

ضع تعقيباً ..