مُنَوّعَة

CrushIt! – Book Review

أو شاهد عبر (هذا الرابط)

(لا تقرأ الكلمات التالية إن لم تَكُن شاهدت الفيديو)

هذا الكاتب حقّق ما يريد، هل حقّقت أنتَ ما تُريد؟ إنه سعى وحاول عبر شغفه وحبّه لعائلته أن يكون مُلهماً لمن هُم في محيطه، ومن هُم في محيطه بالنسبة له هُم (العالم أجمع)، هوَ الكاتب (gary vaynerchuk) -للعلم، حقيقةً لا أعرف نطق الإسم الثاني إلى الآن-.

قد يستاءل البعض لماذا يقرأ (حُسين) في عالم التسويق؟ لماذا يقرأ في عالم الأعمال التجارية؟ دعوني أخبركم بعض معلوماتي عن هذه القراءات، فأنت كإنسان تمتلك فكرة أو مبدأ تعيش في إطاره، فأنتَ تحاول التسويق لهذه الفكرة في الكثير من الأماكن، وعندما تبحث عن مُختصين في تسويق الأفكار والقناعات لن تجد أفضل من بائعي السوق، إنّهم بعض المُبدعين الذين يبيعون ما يريدون على الزبون الذي يريد، أو لا يريد! إنهم فعلاً شغوفين في أعمالهم.

قرأت كتاب CrushIt! عبر Vook المُخصص لجهاز الآيباد، فعلاً تجربة ممتعة، ومفيدة، فأن يكون الكتاب تفاعلياً تلك حكاية من عالم جديد، فتوّفر الفيديو والكلمات جنباً لجنب كان يعطي فترات إستراحة لمُشاهدة الفيديو وتعود بكامل نشاطك للقراءة مُجدداً ..

 [الفصل الخامس]

 فصل استوقفني كثيراً، يتحدّث فيه الكاتب عن المحتوى وأهميّة المحتوى والتعامل مع المحتوى (المحتوى هوَ كل مادّة تريد تقديمها للناس)، أعطيكم أمثلة حيّة من حياة هذه المُدوّنة، عندما كُنت أكتب سلسلة الصداقة والأصدقاء، كانت لديّ العديد من الزيارات الجديدة من مُختلف القرّاء، وعندما كُنت أكتب عن أخباري الخاصّة وجدت عدداً ثابتاً من الزيارات، عندما يكون المحتوى مميّز ويحتوي على معلومات جميلة سيكون هُناك تجدد في الدماء.

في هذا الفصل وجدت معلومات مثيرة، منها (لا تكذب على نفسك) فأنتَ أدرى أينَ أنت؟ وفي أيّ درجة من السُلّم، فحاول أن تطوّر نفسك وتتجنّب الدوران في محيط نقاط ضعفك، أمّا النقطة الأخيرة التي لم أخبركم عنها في الفيديو هيَ:

– أن تكون مع المحتوى ..

أيّ محتوى في العالم سواء كان (فيديو) (صوت) (صورة) (كتابة) (تفاعلي) يجب أن يمرّ عبر حاجزين ويجب عليك كمُقدّم أن تتفاعل لكي لا تضيع منك الفرُص التي تكون بينَ هذه الحواجز ..

1- قبل الإنطلاق

تحدّثت سابقاً في (كيف أكتب؟) عن هذه المرحلة بشيء من التفصيل، لا تضع المادّة الخاصة بك أمام الناس إن لم تكن تعلم ماذا تحتوي؟ وهل هيَ تستحق النشر؟ هل تحتاج إلى التوسّع فيها؟ والكثير من التساؤلات التي يجب عليك طرحها على نفسك، هذه المرحلة جداً مُهمّة فما إن (تنشر) المحتوى الخاص بك لن تتمكّن من استرجاعه والتعديل عليه .. فلا تُجازف وكُن واثقاً وانطلق.

2- بعد الإنطلاق

إنها مرحلة غالباً ما يغفل عنها الناس، وهيَ أنّك عندما تضع شيئاً في يد الناس وتجد ردّة فعل، حاول أن تتفاعل معهم وشاهد ماذا سيحدث، ناقش ضع حلولاً لأفكارهم، طوّر العمل، وكُن مميّزاً.

××

أعتقد أنّ هذا الكتاب لم يأتي بالجديد فعلاً، لكنّه كتب عن أمور نغفل عنها في الكثير من المرّات أو ننساها، قراءة مثل هذه الكُتب تعيد ترتيب المنزل بالنسبة لعملك وأفكارك الخاصّة بتسويق (فكرتك) -أيّ فكرةٍ كانت-.

للعلم الكاتب سيتواجد في (الكويت) قريباً برعاية عدّة شركات يمكنكم الإطلاع على صفحة (السيمينار) ومحتواه عبر (www.crushitseminar.com)

××

شُكر خاص لأصدقائي يوسف المهنّا وأحمد فيصل

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏3 رأي حول “CrushIt! – Book Review”

  1. حسن البلوشي يقول:

    دائماً مبدع يا بو علي . . تمنياتي لك بالتوفيق الدائم

    وبانتظار الأكثر بخطوات واثقة ومدروسة

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      صديقي الشيخ ..
      هل تعلم بأنّ بعض تجاربي تكون في خانة .. (التجارب) ..

      وهذه التجربة لخطوة يتم دراستها ..
      شكراً على الدعم المستمر ..

  2. علي الحواج يقول:

    ملك يا بوعلي سر في هذا المجا وصدقني راح تبدع فيه انا متاكد

    عدل يال 5D

ضع تعقيباً ..