أفكاري, الصداقة والأصدقاء

جالسوا .. (3)

جالسوا .. (3)

جالسوا .. (3)

“سائلوا العلماء، وخاطبوا الحُكماء، وجالسوا الفقراء” عن الرسول الأعظم محمّد صلى الله عليه وآله، الكثير من الشباب/الشابات يقومون باختيار الأصدقاء بطريقة عشوائية، فأي شخص يكون في ذات المُحيط الذي نعيش فيه لا يمكن أن يكون فعلاً صديقاً، قد يكون زميلاً، أو شخصية من معارفنا، إلا أن يكون صديقاً فهذا أمرٌ خطر، هل تعتقدون كما أعتقد بأنّ اختيار الأصدقاء كما اختيار زوجة صالحة عظيمة، لأنّ الصداقات لها أثر كبير جداً، على هذا المنطلق يجب أن لا نبحث فقط عن صديق/زميل، بل علينا البحث عن صفات يتمتّع بها هذا الصديق.

      1-     العلم

لم أجد أفضل من الأصدقاء حتّى في التاريخ، فلكم أن تنظروا إلى (أصدقاء الرسول الأعظم صلّى الله عليه) ويمكنكم أن تُشاهدوا (أصدقاء الإمام الحُسين عليه السلام) أيضاً وها هُم خُلّدوا في التاريخ، كم شخصية يمكننا أن نطلق عليها (أصحاب) لنبينا الأعظم صلى الله عليه وآله أو أصحاب الأئمة عليهم السلام، لقمان الحكيم ” من يُجالس العُلماء يَغنم”، فالعلم شيء ضروري في اختياراتك، فانتبه، وهناك العديد من الأشخاص غير الجديرين بالصداقة لقلّة علمهم حتّى بحقوق الأصدقاء.

      2-     الحكمة

هذه الفئة من البشر لديهم خبرة جميلة في هذه الحياة، ويعرفون أسرار الحياة، هنا لا نتحدّث عن العلماء، بل عن الذين صقلتهم التجارب، فالحكيم هوَ الذي بإمكانه اعطائك مشورة حسنة، ولا تقلق “خذوا الحكمة من أفواه المجانين” هذه الكلمة يجب أن نعي أسرارها لكي نكتشف بعض الخبرات.

      3-     العقل

فـ “عدوٌ عاقل خيرٌ من صديقٍ جاهل” لأنّ الجهل مُشكلة فعلية وعلى وجه الخصوص بين مجتمعات الشباب، فتجد البعض يُحاول المُساعدة فيأخذ بيد من يريد مساعدته ويُسقطه في حفرة عميقة!، يقول الإمام علي عليه السلام “معاشرة العقلاء تزيد في الشرف”.

      4-     الزهد

الزهّاد هُم فئة جديرة بأن نصحبهم، فهُم يقودونا إلى الجنّة، ويدفعونا إلى الالتزام بالتقوى، وانتبه فالزاهد ليس ذلك الذي يتملّص من المسؤوليات الاجتماعية والسياسية ويعتزل الناس، وليسَ هوَ الفقير المُعدم الذي لا يجد قوت يومه، الزهد هوَ أن لا يمتلكك شيء.

      5-     الخير والفضيلة

حقيقة هذه النقطة أحبّها كثيراً، فعندما تعرّفت على أناس كُنت أعتقد أنّهم أصدقائي، شاهدت منهم بعد فترة من الزمن وسقوط الأقنعة الويلات!، لدرجة أنّهم جرّدوني من كلّ شيء!، فمن الرائع أن نـ “عاشر أهل الفضائل، تنبل”.

     6-     الوفاء

قد يكون البعض يتقرّب منك لأجل مال أو شهرة أو طمعاً في قدراتك، يقول الإمام الكاظم عليه السلام “إيّاك ومخالطة الناس والأنس بهم، إلا أن تجد منهم عاقلاً ومأموناً فأنس، واهرب من سائرهم كهربك من السباع الضارية” إذا ما ظهر الوفاء بعد اختبار أو مشكلة حقيقية تسقط فيها، فأصبح من الواجب عليك أن تصادق هذا الإنسان.

      7-     الخلق الكريم

يكفينا أحياناً أن نكوّن صداقة مع إنسان يمتلك خلقاً واحداً كريماً، فأن يكون متواضعاً سيكون هذا رائعاً صدّقوني، للأسف هناك بعض الأصدقاء يعشقون أن يبحثوا عن عثرات البشر ولا يعلمون بأنّهم عبر تقصّي العثرات يكونون نشروا الفاحشة وعقابهم {إنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لا تَعْلَمُونَ}، بل على العكس تماماً يجب علينا جميعاً أن نكون كالفراشات، ننقل الأمور الإيجابية قدرَ الإمكان.

[ قصّة ]

لدي أصدقاء يعيشون قصّة صداقة جماعية، فتجدهم يعرفون نفس الأصدقاء ولديهم بعض الميول المُتشابهة، وهُم يعيشون فترات جيّدة وفترات سلبية، ولكنّهم يُعانون من مُشكلة ظاهرة للعيّان، وهيَ أن هذه الصداقة الجماعية تدمّرهم، فأحدهم إذا ما أحس بأنّ صديقه المقرّب -فيما مضى- قد بدأ بمعرفة صديق جديد أفضل منه يبدأ بمحاولة تخريب سمعة هذا الصديق وتدميره بأيّ شكل من الأشكال!، حتّى إنّ بعض الأمور تدخل في منزل أحد الأطراف فتراه يُقسم على أمور خاصّة بالطرف الآخر على سبيل المثال: (سأدمّر حياتك الزوجية!) وهذا أمر لا دخل له في الصداقة أبداً، والأدهى من هذا الأمر هوَ رغبة طرف منهم باحتكار الصديق له فقط!.

[ تعليق ]

الذي يعتقد بأنّه سيطر على صديقه، ويعتقد بأنّ حقوقه وواجباته هي كحقوق وواجبات الزوجة، فليعلم بأنّه متوهِم!، وسيأتي اليوم الذي سيدمّر هذا الإنسان الغير عاقل!، والعجيب هو أن يكون هذا الصديق يعتقد بأنّه بهذه الطريقة يُنقذ صديقه من المهلكة!، وهوَ بغير علم يكون في تلك اللحظة يُدمّر حياة الطرف الآخر.

 

[ من لا صديق له لا ذُخرَ له ]
الإمام علي عليه السلام

          تساؤلات

– هَل لَدَيْك مَجْمُوْعَة أَصْدِقَاء تَفْتَخِر بِهِم؟
– هَل بِإِمْكَانِك مَعْرِفَة الْإِنْسَان قَبْل أَن تَتَعَرَّف عَلَى صِفَاتِه؟
– هَل تَدْعُو لأَصْدِقَائِك فِي جَوْف الْلَّيْل؟
– هَل يَحْتَرِم أَصِدِقَائِك خُصُوْصِيَّاتِك؟
– هَل يَقُوْم صَدِيْقَك (بِالِاتِّصَال) عَلَيْك إِذَا مَا اتَّصَلَت عَلَيْه وَلَم يُجِيْب؟

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏4 رأي حول “جالسوا .. (3)”

  1. علياء يقول:

    تدوينة جميلة .. وترتيب رائع..
    ..
    – هَل لَدَيْك مَجْمُوْعَة أَصْدِقَاء تَفْتَخِر بِهِم؟
    نعم ..
    – هَل بِإِمْكَانِك مَعْرِفَة الْإِنْسَان قَبْل أَن تَتَعَرَّف عَلَى صِفَاتِه؟
    لا أعلم ..
    – هَل تَدْعُو لأَصْدِقَائِك فِي جَوْف الْلَّيْل؟
    بالتأكيد .. وقبل نفسي ..
    – هَل يَحْتَرِم أَصِدِقَائِك خُصُوْصِيَّاتِك؟
    كتيير
    – هَل يَقُوْم صَدِيْقَك (بِالِاتِّصَال) عَلَيْك إِذَا مَا اتَّصَلَت عَلَيْه وَلَم يُجِيْب؟
    اي نعم ..
    ..
    ربما الحظ لم يتفق مع قدري الا :
    باتجاهي “لطريق الامام الحسين عليه السلام ” .. وبصديقاتي العزيزات ..
    بعد سنوات ..الدراسه الاولى التي مرت ولم اجد من تكمل معي الطريق .. وجدت مجموعه رائعة .. واجتمعت فيها من الكثير من الصفات التي ذُكرت ..
    من العلم والخلق والوفاء .. والكثير الكثير ..
    ومازلت اكتشف من الصفات الجميله الكثير ..
    وربما كنت الاقل علميا وثقافيا والاقل في كل شيء من بين كل صديقاتي ..
    لكن وجود مجموعة رائعة تحيط بي .. يعطيني الثقة والقوة ..
    ..

  2. zaman يقول:

    سلام . .
    تنسِيق رائع ومُنظم، أحسنت

    – هَل لَدَيْك مَجْمُوْعَة أَصْدِقَاء تَفْتَخِر بِهِم؟
    بِالطبع

    – هَل بِإِمْكَانِك مَعْرِفَة الْإِنْسَان قَبْل أَن تَتَعَرَّف عَلَى صِفَاتِه؟
    أحياناً

    – هَل تَدْعُو لأَصْدِقَائِك فِي جَوْف الْلَّيْل؟
    لِأصدقائي، لِلمُقربين، ولِلمُؤمنين والمُؤمنات قبلَ كُل شيءْ

    – هَل يَحْتَرِم أَصِدِقَائِك خُصُوْصِيَّاتِك؟
    أجل

    – هَل يَقُوْم صَدِيْقَك (بِالِاتِّصَال) عَلَيْك إِذَا مَا اتَّصَلَت عَلَيْه وَلَم يُجِيْب؟
    أجل، إن كان ” الرصيد ” متوفراً، وإن لم يتوفر فنقوم بِإرسال/ Pleas call me
    🙂

  3. إبراهيم يقول:

    متشكر اخي على مقالك الجميل ..
    موفق لكل خير يا رب

    – هَل لَدَيْك مَجْمُوْعَة أَصْدِقَاء تَفْتَخِر بِهِم؟
    ربما !

    – هَل بِإِمْكَانِك مَعْرِفَة الْإِنْسَان قَبْل أَن تَتَعَرَّف عَلَى صِفَاتِه؟
    احياناً
    – هَل تَدْعُو لأَصْدِقَائِك فِي جَوْف الْلَّيْل؟
    نعم
    – هَل يَحْتَرِم أَصِدِقَائِك خُصُوْصِيَّاتِك؟
    البعض
    – هَل يَقُوْم صَدِيْقَك (بِالِاتِّصَال) عَلَيْك إِذَا مَا اتَّصَلَت عَلَيْه وَلَم يُجِيْب؟
    ليس دائما

  4. Eman A يقول:

    السلام عليكم..
    الأخ الكريم حسين ..أسمح ليأن أقول كلمة :أتمنى من كل قلبي أن أتصف أنا أولا بهذه الصفات التي ذكرتها لأكون مستحقة لقب (الصديقة الوفية)..
    هَل لَدَيْك مَجْمُوْعَة أَصْدِقَاء تَفْتَخِر بِهِم؟
    نعم
    – هَل بِإِمْكَانِك مَعْرِفَة الْإِنْسَان قَبْل أَن تَتَعَرَّف عَلَى صِفَاتِه؟
    لا لأن المظهر خداع
    – هَل تَدْعُو لأَصْدِقَائِك فِي جَوْف الْلَّيْل؟
    نعم بالتأكيد
    – هَل يَحْتَرِم أَصِدِقَائِك خُصُوْصِيَّاتِك؟
    نعم ..و أن تدخلوا في خصوصياتي فهم لا يقصدون عدم احترامهم لها بل لمجرد مشاركتي آرائهم فحسب.
    – هَل يَقُوْم صَدِيْقَك (بِالِاتِّصَال) عَلَيْك إِذَا مَا اتَّصَلَت عَلَيْه وَلَم يُجِيْب؟
    أحيانا ..على حسب الضروف.

ضع تعقيباً ..