خواطري

يا شيخ قل أشياء حزينة تُفجعني ..

يا شيخ قل أشياء حزينة تُفجعني، ففي كل عام أجد نفسي نائماً وأحلم بأني قُتلتُ بقوّة كلمة!، وعدت إلى هذه الحياة بشكل لا يشبه الإنسان بل شيء آخر لا أعرفه!، وأستيقظ من سباتي هذا عبر ذرّات الضباب النديّة التي تضرب خدّي بكل سلاسة، وكأنها مطر قادم!، وأختفي خلف لحافي الجميل، وأجد كلّ شيء إلا نفسي، تكون تائهة ما بينَ ذلك الحلم وما بين واقع تغيّرت السماء في طيّاته.

يا شيخ قل أشياء حزينة تُفجعني، فمحاجري لا تزال تمتلك كوناً آخر من الدموع، فصوت كلماتك ما زال يقبّل ثغر أذني، ويبكيني، ما أعذب هذا الصوت، يا شيخ، لن أكتفي وأقف، سأهرول إلى أن تتمزّق عضلات قدمي، وتبكي دماً وتتقرّح، يا شيخ، أسمعت ذلك النداء؟ تلك الكلمة التي انفجرت فوق الكون، وشكّلت عصراً جديداً من الظلام، أسمعت “تهدّمت والله أركان الهُدى، وانفصمت العروة الوثقى”؟.

سأمزّق وريدي ولن ينزل دمي إلى الأرض يا شيخ، ففي هذه اللحظة كلّ شيء يتجّه إلى السماء، هل تخلّد دمائي كما خلّدت دماء الشهداء!، لأنها قد تسكن السماء أو قد يقذف بها إلى أسفل سافلين؟، يا شيخ امنحني ريشتك لأرسم صوراً سوداء طغت في هذا اليوم، فلا مجال للنور، فـ زينب بن علي تبكي الآن، ولا يَسمح الملأ المقدس أن ننصت إلى صوت سقوط جبال دموعها على الأرض، أو أن نشاهد ظلاً مرتسماً، فقط لنا الحق بمشاهدة الظلام الساكن في صدر الكوفة.

يا شيخ قل أشياء حزينة تُفجعني، قلّ لي أينَ أبو الأيتام؟ قل لي أين كافل الأرامل؟ أين من يبكي لبكاء طفل من الجوع؟ قل لي ولا تهرب من سؤالي، فـ علي بن أبي طالب رحمة الرّب المتمثّلة في إنسان، أيعقل أن يختفي بين ليلة وضُحاها!، أخبرني، هل ما سمعته حقيقة؟ أحامل الباب الكبير في يوم خيبر، يُحمل على الأكتاف في فجر التاسع عشر من شهر رمضان المبارك؟!، وعلى رصيف الانتظار كانت زينب،

ونّـــت ونـــادت يـالـمجبلين .. هـالـشــايـليـنـه ويــاكـم مـنـــيـــن
أسـمـع هـضل وصـياح صـوبين .. خــاف انچتــل عـودي يـطيبين
لـمّـن سـمـعها الـحسن وحـسين .. صـاحـوا يـزينب زيـدي الـونين
أبــوچ انـطـبر والـراس نـصّين .. صـاحـت او هـملـت دمـعة الـعين

 لدَي أماني مبعثرة عديدة، أتسمعها يا شيخ؟، أتمنىّ أن ألتمس نور الشمس وأهديه لماضي لم يعرف الكثير من لحظات النور، أتمنّى أن يهديني الرب الأعلى سكينة أودعها صدري أبداً، أتمنّى ترفرف راية الحق فوق رأسي، أترغب بسماع المزيد يا شيخ؟ ليت ربّي وهبني قدرة قتل الأيام، لكي تأتي الأيام القادمة وأشاهد فيها ما سيحصل، فالثأر قادم لا محالة، ثأر ضلع دُكت جوانبه خلف باب، ومسمار عانق اللحم والدم!، ثأر من قُتل في محرابه وتخضبت شيبته بالدماء، ثأر كبد تمزّق بفعل السم، ثأر كون من النور في كربلاء …، وآخر أمانيّ يا شيخ هي أن تتعطّر يدي ذات يوم بمصافحة من صاحب الثأر، وأن يتعطّر فمي بقبلة ليديه الطاهرة.

يا شيخ، عظّم الله لكَ الأجر في هذه الليالي بأبي الذي قتل في محرابه، في مولاي أمير الكونين الصدّيق الأكبر والفاروق الأعظم علي بن أبي طالب صلوات الله عليه، قائد الغرّ المحجلين وصاحب لواء الحمد يوم الدين.

نُشرت بواسطة حسين مكي المتروك

مُجرّد إنسان، كاتب وروائي ومدّون ومُصمم غرافيكس، ومُهتم بآخر أخبار التكنولوجيا وكرة القدم، ومُهتم بالشأن الشبابي وسبل تطويره

‏14 رأي حول “يا شيخ قل أشياء حزينة تُفجعني ..”

  1. Fatma Habib يقول:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عظم الله اجوركم بمصاب أمير المؤمنين ابي الحسن علي بن ابي طالب عليه السلام ………
    أخي العزيز حسين المتروك
    لقد سلبت خيالي ومشاعري بهذا المقال ,نعم ان هذا الحدث زلزل العالم بأسره واهتز له العرش وبكت له ملائكة السماء , ومانحن إلا نحيي هذه الذكرى المريرة التي سنبقى نتوارثها ونحتفظ بالحقد والكراهيه والطلب بالثأرر إلى أن يبزغ نور الهدى ويأخذ بثأرآل البيت عليهم السلام وننال شرف لقياه ,
    ولكن لن ننسى تلك المرأة التي لاقت مالاقته , ورأت مالا يرى , .تلك الأسطورة العظيمة الجليلة ——-> زينب <——-
    فعظم الله لكي الأجر يا مولاتي يا زينب الحوراء , والابيات التي ذكرتها تمزق الأحشاء وتجعل العين تنزف بدل الدمع دماء …
    فوالله قد تهدمت أركان الهدى …..
    وآجرك الله على مقالك الرائع …..

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      هيَ زينب، أم الرزايا ..
      وعظّم الله أجورنا وأجوركم ..

  2. أنثى ملآئكية يقول:

    قآلَ لقد مآتَ العظيم !!
    إنآ لله و إنآ إليه رآجعون
    عظم الله لكَ الأجر ، و طيب الله أنفآسك
    ليتنآ كنآ معكم أسيآدي فـ نفوز فوزاً عظيماً ،

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      وأنفاسكم ..
      ولم يمت، بل رحل إلى عالم آخر ..
      مأجورين ..

  3. Safeed يقول:

    عظم الله أجوركم بشهادة مولى الموحدين،
    إمام المتقين .. وأبو اليتامى والمساكين.

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      وأجوركم صديقي الأبيض ..

  4. fatima يقول:

    أواهٌ على زينب وعلى اليتامى من بعد حجة الله عليٍّ روحي فداه ..
    مفجعةٌ مصيبته إمامي ومقالتك كذلك ،
    و كأني بزينب الحوراء تندبـه :
    أذّن أدام الله أذانه ، محلا التشهد في لسانه . . يا رب لا تخيّب رجانا تـرجع لنا سالم أبانا ~
    مأجوريـن جميعاً

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      آه على زينب ..
      أجمعين ..

  5. رهبرى يقول:

    عظم الله أجوركم بمصاب الكرار
    السلام عليك ياولي الله

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      وأجوركم أخي،
      السلامُ على شهيد المحراب.

  6. كوثر الولاية يقول:

    عظم الله اجورنا واجوركم في ذكرى استشهاد
    سيد الاوصياء (ع) وإمام المتقين

    السلام عليك يا ابا الحسن
    هذا الذي لم يلقب مثله بشر……فكل افعاله كانت له لقبا
    لكن اعظمها قول النبي له…..ابا تراب, فأضحى للتراب أبا

    آجرك الله ع هذه المقال الرائع
    اخي الفاضل وجعله في ميزان حسناتك

    تحياااااااااااااتي

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      مأجورين إن شاء الله جميعاً،

  7. سؤال يقول:

    عظم الله أجوركم

    لكن سؤال محيرني
    الأمام علي عليه الصلاة والسلام كان يعلم الغيب
    كيف قتل وهو يعلم الغيب؟

    1. Hussain Almatrouk يقول:

      وأجوركم،

      وأسألك سؤال، ولمَ لا يُقتل من يعلم الغيب بإذن الله.
      وكيف يعاقب الإمام علي (عليه السلام) قاتله قبل أن يقتله؟!

ضع تعقيباً ..